منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 قصه والله ذرفت دموعي منها الحب واي حب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمنة غنم
عضوة جديدة


انثى عدد الرسائل : 8
العمر : 36
البلد : ارض الله الواسعه
دعاء :

مُساهمةموضوع: قصه والله ذرفت دموعي منها الحب واي حب   الخميس 1 نوفمبر 2007 - 19:24

أحبكِ في الله







مشعل العتيبي


أخوات صدق تقربن بمحبتهن لله ،، وعكفت قلوبهم على كتاب الله ،، وأسبلن دموعهن من خشية الله ،، ما زالن إلى المعالي يتسابقن ،، وفي مصابيح الهداية يشرقن ،، سمو وارتقاء وخلق ونقاء ومحبة تزداد في كل لقاء .. ومنبع هذا كله الأخوة الصـــــــافية أساسها الحب في الله .

انظرى إليهن وهن يتحركن فى طاعة الله انظرى إليهن وهن يتواعدن فى عمل خير يقربهن إلى الله والله ماجمعهن إلا الحب في الله
وما ألف بين قلوبهن إلا الحب في الله ولله لايفرقهن خصام ولايحدث بينهن هجران ولاينزغ بينهن شيطان
إذا سمعت إحداهن عن أخيتها نميمة وكذب قالت حاشا لله إنما هذا بهتان
إذا جاءها عن أخيتها قيل وقال قالت معاذا الله هذه وشاية حاسد ومكائد شيطان
إذا وقفت خصيمة لأخيتها فى الله وقد كانت معها فى جماعة المصلى والحلقات إذا وقفت تخاصمها تتذكر ولم ينسيها الشيطان ماكان بينهن من حب ووئام .. تذكرت كيف كانت مع أخيتها قبل هذا الخصام تذكرت أيام مضت تذكرت معاني الحب فى الله
تذكرت بوقوفها وهي على طريق الألتزام بأنها تعامل الله وأنها ترجو الله والدار الآخرة
تقف ولسان حالها إنى أ رجو الله والدار الآخرة إنى أرجو رضا الله فيك فتقولها بقلب مليء بالحب والإيمان تعلم أنها وقفت بين يدى أخيتها تخاصمها وهي على يقين أن أخيتها وإن أخطأت عليها فهى تحب الله وتحب رسول الله فتنظر إليه فتقولها ولاتترد تقولها
إن كنت قد أخطأت عليك فاعتذر فإن الله ربى وربك يصفح ويعذر وإن كنت أنت من أخطأ علي فأسأل من نشترك فى حبه وعبادته أنى قد عفوت عنك تقولها عفوت عنك لوجه الله.

والحب ما زال في الخفاق نلمسه
بين الضلوع يداعبنا بسكنــــــاه
والإخوة اليوم كالأرواح واحـــدة
إن هم تلاقوا على ما يقتضي الله
تلقاهم في دروب الخير قولهــــم
درب الفلاح طريق قد سلكنــــــاه
فإن إفترقنا في الأماكن إنــــــنا
بدعائنـــــا ما تفــــــــتر الأفــواه
فكم للحب فى الله من دلالات
وكم فيه من تضحيات
تقول إحدى الأخوات .. كنا معا فى الكلية .. جمعتنا أوقاتنا الطيبة ..جمعتنا الألفة والمحبة
جمعتنا أعمال المصلى من حفظ وطاعات ووسائل دعوية
تواصينا على مذاكرة دروسنا سويا .. وتعاهدنا أنفسنا على ايقاظ بعضنا البعض لصلاة الفجر ولقيام الليل

كانت أهدافنا تسمو للمعالى ..أربع سنوات قضينا فيها أروع الأوقات وهكذا تخرجنا .. كتب الله لى أن أعمل معلمة فى نفس المدينة
أما صاحبتى وفاء فكان عملها فى هجرة تبعد عنها قرابة المائتى كيلو
هكذا أراد الله .. وهذه حكمة الله
تمر الأيام وقد كنا نتعاهد بعضنا بالتشاور والمزاح والزيارات
لاأبالغ إذا قلت لكم أننا كنا نشعر بمحبتنا لبعضنا دون أن تنطق بها أحدنا
كنا نرى هذه المحبة تدفع أجسادنا وجوارحنا أن نعمل لأهدافنا وغاياتنا وأن نضحى بأوقاتنا لنكون بالقرب من بعضنا لتترتقى هممنا ويزداد إيماننا ..
اتفقنا حبا فى الدعوة واهتماما فى العمل للدين أن ننظم إلى إحدى الدور أو الجمعيات الخيرية لنكمل ماكنا عليه فى الكلية
بدأنا نتواصى على ذلك .. وانظممنا فى الدار النسائية القريبة من البيت
وجدنا أنفسنا فى همة عالية .. كان حبنا لبعضنا يقودنا ويدفعنا
كيف لا ونحن نستشعر أنه حب لله وفى الله لم تصنعه دنيا ولم تقوده مصالح
تمضى الأيام ونحن نمضى بثبات الحب الذى ساقنا إلى حفظ القرآن
تمضى الأيام ونحن نمضى بثبات الحب الذى ساقنا لإرضاء رب الأنام
وهكذا كنا .. حتى بدأت صاحبتى وفاء تعانى من ضيق الوقت
فلم تستطع أن توفق بين عملها البعيد وبين الانتظام والحضور معنا فى الدار عند المساء
حتى تباعدنا وأصبحنا لانرى بعض إلا بالأسابيع
وفوجئت ذلك المساء بوالدة صاحبتى وفاء تتصل على وهى تبكى وتقول ولاء يابنيتى الحقى بأختك وفاء
فقد مضى لها قرابة العشر أيام وأنا لاأعلم ماذا بها ؟؟
أصبحت كسيرة منطوية لاتتكلم معى إلا بالدموع وبالبكاء فأرجوك بنيتى لعلها تراك وينشرح صدرها
ذهبت أجر الخطا .. ذهبت متثاقلة بهموم تقلقنى وخواطر تلاحقنى ..ماذا بها ؟؟
دخلت عليها .. فإذا بى أجدها تصرخ فى وجهى وهى تردد أخرجى .. أخرجى
لاأريد أن أراك .. لاأريد أن أرى أحد ..لاأريد أن أتكلم ..أرجوكم فبكت .. بكت بكاء قطع نياط قلبى
أول مرة أراها تبكى هكذا ..أمسكت بها وأنا أهدئها وأقبل رأسها ويدها
فقالت والدتها لقد اتفقنا مع أحد القراء أن يأتى أليها ..فقد رفضت حتى المستشفيات
لم أتمالك نفسي وأنا أنظر إليها ..خرجت وأنا أبكى فلم أتوقع أن يحدث ذلك ولكن الأقدار تجرى على كل إنسان
استأذنت من المدرسة أسبوع وأصبحت أرافق وفاء والازمها فى بيتها
بدأت حالتها تسوء .. بدأ شعرها يتساقط .. قالوا لنا أنها قد أصيبت بعين قوية قد تهلكها إذا لم نتداركها
فياالله ..كان الرقاه يتناوبون عليها ..وكم كانت تعانى من القراءة والألام.. لكننى كنت معها أصيرها وأهون عليها
وأسهر عند رأسها .. أقرأ عليها حتى تنام
مرت الشهور وحالتها وفاء تزداد سوء ووالتها لاتملك إلا البكاء والدعاء ..
وأنا معها .. معها فى غرفتها .. ومعها ألح عيها مرات ومرات أن تأكل ومعها فى دورة المياه لمساعدتها فقد كانت عاجزة ومهمومة..
أصبحت حركة وفاء ثقيلة جدا
ثلاثة أشهر تمضى وصاحبتى أسيرة المرض لاتقوم إلا بصعوبة وأنا معها وبقربها أقرأ عليها وأضع الطعام فى فمها وأنظف القذر من تحتها ...
ووالدتها تبكى كل يوم وهى تحتضننى وتردد لم أكن أتصور كل هذا الوفاء وكل هذا الحب
لم أكن أتصور أن الحب بينكن يصل إلى هذا الحد من التضحية والايثار
بارك الله فيك يا ولاء بما قمت وتقومين به لأخيتك وفاء
فقلت لها وأنا أنظر إلى وفاء والله ياأمى ماقمت بشىء .. والله ياأم وفاء لم أعمل شىء والله لو أقطع من جسدى لحبيبتى لشفاءها لما ترددت .. فنظرت فإذا وفاء دموعها قد تساقطت ووالدتها تبكى فبكيت .. بكيت وأنا أتذكر حيويتها ونشاطها ..
بكيت وأنا أتذكر كيف كانت وكيف هى الأن ..
علمت أن الله يريد أن يرى الحب بيننا ..
علمت أن المنابر عند الله غاليه .. علمت أن الله يريد أن يرى ذلك الحب الذى سيظله يوم لاظل إلا ظله
علمت أن الحب فى ليس مجرد كلام بل عمل واحتساب ليوم الحساب
جاءت والدتى إلى بيت وفاء .. جاءت وهى تلح على أن إدارة المدرسة قررت أن تطوى قيدى وتفصلنى حيث استمر غيابى وازدادت إجازاتى ..
وبدأت والدتى ووالدة وفاء ... بدأ يلحان على بأن أعود إلى مدرستى ..
فقلت لهم وأنا أنظر إلى رفيقة دربى وحبيبتى ..
كيف تريدوننى أن أعود .. وبأى نفس أعود .. بأى قلب أمشى بين الطالبات ..وقلبى مع من ملكت قلبي
كيف أعود إلى مدرستى وأنا مهمومة بحبيبتى ..
والله لن أهنأ بحياتى إلا إذا رأيتها كما كانت معي
لن أهنأ بعيشى إلا إذا قرت عينى برؤيتها وهى بأحسن أحوالها ..
والله لقد استمر هذا الحال سنة وصاحبتى وفاء تزداد تقل فى جسدها وصعوبة فى حركتها
لقد أهلكها هذا المرض وهذا العين ولاحول ولاقوة إلا بالله
فيا الله إن لقضاءك حكمة ..
إن الله إذا أحب عبد ا ابتلاه ...
بدأت اتقرب إلى الله .. بدأت الح على الله .. بدأ ايمانى يزداد ويزداد تقربا واتصالا بالله
علمت أن الله يريد منا اللجوء إليه .. يريد منا التضرع إليه
وفاء ملقاة على الأرض .. وأنا لاأملك كل ليل إلا الدعاء والبكاء ..
دعوت الله .. صدقت مع الله .. رجوت الله وأنا على يقين أن الله قريب .. أن الله مجيب ..
أمن يجيب المضطر إذا دعاه ..
والله ثم والله كم كنت أجهل أهمية الدعاء .. كم كنت أستهين بالدعاء ..
تمر الأيام وأناأشجع صاحبتى وأبكى بين يديها لتقبل على القرأن وأ تستعين بكلام الله
أقرأى البقرة وآل عمران .. افرأى الفاتحة والمعوذات .. والله ستجدين الشفاء ..

فلاإله إلا الله تمر الأيام وإذا بصاحبتى تحرك رجليها ثم حركت يديها ..
بدأت تشعر بانشراح فى صدرها ..
بكيت .. بكي لأننى علمت أن الله قد استجاب ..
والله قد استجاب
ما أرحمك ياالله .. ماأكرمك يا الله ..
انتصبنا بالليل فأعنتنا..
تصبرنا على البلاء فرفعت عنا ..دعوناك فأجبتنا ..
بدأت صاحبتى تمشى .. بدأت وفاء تمد يديها .. مدتها لى ..لتمسك بي .. اندفعت علي
اندفعت وهى تضمنى وهى تقبلنى ..
قبلتنى .. وهى تنزل على ركبتيها نزلت بين قدمى ..لقد كانت تريد أن تقبل قدمى
بكت وهى تردد لن أنساك .. لن أنسى مواقفك ..لن أنسى ماقمت به من أجلي
فرفعتها .. وأنا أقبل رأسها وأقول والله ماقدمت شىء يا أخيتى
حبنا لبعضنا ليس كلام باللسان .. بل شعور فى القلوب وأفعال بالجنان
حبنا لبعضنا ينبع من الإيمان ..ويتطلع لرضا الرحمن ..
وهكذا لازلنا نتواصى ببعضنا .. ونتواصى مع بعضنا فاللهم لاتفرق بيننا ..
صاحبتى هذه الأيام ترافقنى فى التسوق لزواجى فقد تقدم لى من رضينا بخلقه ودينه
وأنا أردد لن يفرقنا إلا الموت يا وفاء .. وهى تضحك وتقول بل قولى الزواج والحب الآخر
فأمسكت بيدها وقبلتها وقلت سترين كيف يزداد ويزداد ...
فقلت لله درهن .. تواصين على طاعة الله .. وتصبرن على قضاء الله
سلاحهن الدعاء وعونهن الحب فى الله ... فلله درهن وهنيئا لهن ..

في داخلي التحمت مشاعر بهجتي **** بأحبة في شرعة الرحمـن
أحببتهن وسأظل أعلنها لهــــــن **** ماعدت قادرة على الكتمان
سأظل يبهرني جميل فعالــــــهن **** وأذوق منهن روعة التحنـان
سأظل داعية لهن في غيبهــــن *** وتظل حجتنا على الإيمـــــــان
الحب في الله
ان ترتقي همومنا الى ماهو أسمى وأنفع في الدنيا
عندما تريدين ان تحبي في الله تذكري
قول النبي صلى الله عليه وسلم
( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل )
تذكرى قول الله
( الأخلاء يومئذٍ بعضهم لبعضٍ عدوٌ إلا المتقين )
فأين الأنفس التى تعلقت بحب الأوهام من عشق وهوى واعجاب
نفس خضعت للحب والشهوات

وغرقت في بحر الهوى واللذات...وبنت قصور الحزن والحسرات

مسكينه تخالها قصور النعم والجنات
وما تدري بانها من احدى علامات حب الذات
وبدايه الانانية والانحطاط
نعم ,,, هي تلك النفس ...انغمست في طاعة الشيطان
ونفذت اوامره بكل اتقان ...وغفلت عن رب منان
رب عظيم رحمن ..رب كريم ذو جنان
فياحسرتاه على من أبدلت الحب فى الله بحب الأوهام والعشق والإعجاب ..
وياخيبتاه على من لم تجرب الحب فى الله الذى سيقودها إلى منابر الرحمن

الشيخ / مشعل العتيبي
إمام جامع ابن القيم بالجبيل


vvv
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمال
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 577
العمر : 52
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: قصه والله ذرفت دموعي منها الحب واي حب   الإثنين 5 نوفمبر 2007 - 13:46

جزاك الله خيرا

احبك الذي احببتنا فيه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljanah.ahlamontada.com/index.htm
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 35
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: قصه والله ذرفت دموعي منها الحب واي حب   الثلاثاء 6 نوفمبر 2007 - 4:18

قصه تدل علي الوفاء والولاء
جزيتي خيرا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه والله ذرفت دموعي منها الحب واي حب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات الأدبية
 :: منتدى القصص الواقعية
-
انتقل الى: