منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستبشرة
المديرة العامة
المديرة العامة


انثى عدد الرسائل : 933
العمر : 43
البلد : المدينة المنورة
دعاء :

مُساهمةموضوع: الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله   الأحد 4 نوفمبر 2007 - 3:56





الشيخ:حسام الدين صبرى عبد الرءوف
الشبهة
القرآن ليس كلاما من عند الله



زعم بعض أعداء الإسلام أن القرآن الكريم ليس من عند الله وأنه لا يوجد دليل على كونه من عند الله. فهل عندكم من الأدلة ما تدفعون به ذلك ؟

الـــــرَّد علـــى الشبهــــــة





نحن أتباع الحبيب صلى الله عليه وسلم لا يراودنا شك من قريب أو من بعيد فى كون القرآن الكريم منزلا من عند الله وذلك لأن الأدلة التي تثبت ذلك لا حدود لها نذكر بعضا منها في السياق التالي لإبطال تلك الشبهة المزعومة على نحو ما يلي:ـ

الدليل الأول:عجزهم عن الإتيان بمثله:

لم يجرؤ أحد من أعداء الإسلام على الإتيان بمثل القرآن الكريم مع كونهم أهل بلاغة وفصاحة وهذا أكبر دليل على أنه كلام منزل من قبل رب العزة سبحانه وتعالى

والدليل على ذلك قوله تعالى:ـ

َإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فإن لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ[ ([1])

وجه الدلالة :

ووجه الدلالة واضح في أن الله تبارك وتعالى لما تحداهم وهم أهل لغة فإنهم لم يتمكنوا من أن يكونوا أهلا للتحدي وكان أسلوب القرآن الكريم تعجيزيا بالنسبة لهم ولم يثبت أنهم أتوا ولو بأصغر سورة من مثله.

شهادة له من عدوه:

إن الحق ما شهدت به الأعداء، فالشهادة حينما تكون من أشد الناس عدواة لك فإنها لا بد وأن تكون شهادة حق لأنه من الصعب أن يشهد عدو لعدوه شهادة يدان بها أبد الدهر ولكن هذا ما حدث من الوليد بن المغيرة حينما استمع للقرآن الكريم من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعالوا معنا نطلع على القصة كاملة

عن ابن عباس، أن الوليد بن المغيرة جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ عليه القرآن، فكأنه رق له، فبلغ ذلك أبا جهل، فأتاه فقال: يا عم إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا.

قال: لم ؟ !

قال: ليعطوكه ([2]) ، فإنك أتيت محمدا لتعرض ما قبله !

قال: قد علمت قريش أنى من أكثرها مالا.

قال: فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر له.

قال: وماذا أقول ؟

فو الله ما منكم رجل أعرف بالأشعار منى، ولا أعلم برجزه ولا بقصيده منى، ولا بأشعار الجن، والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا،

ووالله إن لقوله الذى يقوله حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو ولا يعلى، وإنه ليحطم ما تحته.([3])

الدليل الثاني:عدم التحريف:

من الثابت لدينا نحن أتباع الحبيب صلى الله عليه وسلم أن الكتب السماوية قد حرفت وهذا واضح تماما من التضارب والتصادم الذي بين بعضها البعض.

هذا بعكس القرآن الكريم الذي استمر على حاله منذ نزول الوحي وإلى يومنا هذا وسيظل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

بل إن القرآن الكريم ورد فيه ما يفيد بثبوته واستحالة النيل منه كمنهج رباني

الدليل على ذلك

قال تعالى:ـ

]إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ[([4])

وجه الدلالة:

ووجه الدلالة واضح في أن الله تعالى أرشدنا إلى أن القرآن كلامه وتنزيله وأوامره وقد تكفل بحفظه جل في علاه

ليس أدل على ذلك من المحاولات المستميتة التي يبذلها أعداء الإسلام من النيل من كتاب الله وكلها باءت بالفشل الذريع وما سيستجد منها سوف يكون مصيره إلى الفشل أيضا لأن الله تبارك وتعالى هو المتكفل بحفظ كتابه

قصة واقعية تثبت لكل ذي هوى أنه على ضلالة

أراد يهودي أن يعرف صدق الكتب المنسوبة لله من أهلها وهي التوراة عند اليهود ، والإنجيل عند النصارى ، والقرآن عند المسلمين .

فراح إلى التوراة فزاد فيها ونقص أشياء غير ظاهرة جداً، ثم دفعه إلى ورَّاقٍ - كاتب - منهم وطلب نسخ هذه النسخة، قال: فما هو إلا زمن يسير حتى صارت نسختي في معابد اليهود وبين كبار علمائهم.

ثم راح إلى الإنجيل فزاد فيه ونقص كما فعل في التوراة ، ودفعه إلى ورَّاقهم وطلب نسخه فنسخه ، قال : فما هو إلا زمن يسير حتى صار يقرأ في كنائسهم وتتناوله أيدي علمائهم.

ثم راح إلى القرآن فزاد فيه ونقص كما فعل في التوراة والإنجيل ، ودفعه إلى ورَّاق المسلمين لينسخه له .

فلما رجع إليه لاستلام نسخته ألقاه في وجهه وأعلمه أن هذا ليس قرآن المسلمين !

فعلم هذا الرجل من هذه التجربة أن القرآن هو كتاب الله بحق وأن ما عداه لا يعدو أن يكون من صنع البشر .

الدليل الثالث: توضيح القرآن لبعض من الغيبيات:

نرى القرآن الكريم في مواطن كثيرة أعلن عن حدوث بعض الأمور الغيبية التي لا يمكن لأحد معرفتها أو التكهن بها ولو أن الصدفة توافقت مع إنسان في توقعه مرة فلن تتوافق كل مرة ومن ثم فإن كل ما ورد في القرآن الكريم من غيبيات مسلم به عندنا سواء حدث أم لم يحدث والأمثلة على ذلك كثيرة نذكر منها ما يلى:ـ

المثال الأول:

1ـ إخباره تبارك وتعالى عن أحداث الحرب الدائرة بين الفرس والروم

قال تعالى في محكم كتابه العزيز:ـ

]غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الأمر مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ[([5])

وتأمل معنا جيدا في هذا المثال نرى أن الله أخبر عن أمر غيبي ومع ذلك تحقق وتمت الغلبة للفرس على الروم.

المثال الثاني:

2ـ إخباره تبارك وتعالي عن نهاية بني إسرائيل وأن النصرة ستكون لأتباع الحبيب صلى الله عليه وسلم .

قال تعالى :ـ

]وَقَضَيْنَا إلى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا * فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا * إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا[.([6])

وفي هذا المثال دل القرآن الكريم على أمر غيبي آخر وكل مسلم على حق يعي أن وعد الله للأمة بالنصر آت لا محالة ولكن وقتما يشاء الله تبارك وتعالى.

الدليل الرابع: صور الإعجاز العلمي في القرآن الكريم :

تعددت صور الإعجاز العلمي في القرآن الكريم وهذا يدل على أنه ليس من صنع البشر و أنى للبشر أن يكتشفوا مثل تلك الأمور في زمانهم هذا وصور الإعجاز العلمي كثيرة نذكر بعضا منها على سبيل المثال لا الحصر على نحو ما يلى:

الصورة الأولى: القرآن وعلم الفلك :

في عام 1781 كان عدد المعروف فقط هو ستة كواكب وفي عام 1801 بدأ اكتشاف بعض الكوكبات تباعا وفي عام 1846 تم اكتشاف كوكب نيبتون وفي عام 2003 تم اكتشاف الكوكب الحادي عشر

مع أن القرآن الكريم أشار إلى تلك النقطة منذ عشرات المئات من السنين حينما تعرض لقصة سيدنا يوسف وهذه الرؤيا التى كان يقصها على أبيه :

قال تعالى:

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ

وجه الدلالة:

اختلف أهل التفسير فى إيضاح الأحد عشر كوكبا

فمنهم من ذهب إلى أن المقصود بهم إخوة سيدنا يوسف عليه السلام

ومنهم من ذهب إلى أنهم أحد عشر كوكبا حقيقة لا مجازا

الدليل على ذلك:

عن جابر ، قال:ـ

أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ من يهود يقال له "بستانة اليهودي" ، فقال له:

يا محمد، أخبرني عن الكواكب التي رآها يوسف ساجدةً له، ما أسماؤها؟ قال:

فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم يجبه بشيء ، ونزل عليه جبرائيل وأخبره بأسمائها .قال: فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه ، فقال:

هل أنت مؤمن إن أخبرتك بأسمائها؟ قال:

نعم! فقال صلى الله عليه وسلم:

جربان والطارق ، والذيال ، وذو الكنفات ، وقابس ، ووثاب وعمودان ، والفليق ، والمصبح ، والضَّروح ، وذو الفرغ ، والضياء ، والنور" . فقال اليهودي:

والله إنها لأسماؤها.

وجه الدلالة :

أن النبى صلى الله عليه وسلم عليه وسلم أخبر اليهودي عن أسماء كواكب وليس عن أسماء إخوة يوسف عليه السلام

ويمكن القول جمعاً بين آراء أهل التفسير أن المقصود بأحد عشر كوكبا هم إخوة يوسف عليه السلام كنوع من أنواع الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم وأيضا الكواكب المعروفة حقيقة في عصرنا الحالي وبذلك تكون الآية الكريمة جمعت في جملة واحدة بين نوعين من الإعجاز

الصورة الثانية: القرآن الكريم والعسل

قال تعالى في محكم كتابه العزيز:ـ

]وَأَوْحَى رَبُّكَ إلى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [([9])

تأمل في قوله تعالى:

] فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ[

ما زالت الأبحاث إلى الآن تتوالى على عسل النحل وما فيه من معجزات وقيامه بعلاج عشرات الأمراض مستمرة في كثير من المراكز الطبية.

تنبيه هـــــــام :

قبل أن تفكر في فوائد العسل لا تنسَ أنه يخرج من حشرة صغيرة الحجم قد لا ترى بسهولة عن بعد ولا تنسً أن تقول بقلب خاشع سبحان الله العظيم فتلك الفوائد التي عرفناها وما زلنا نتعرف عليها لا تخرج من مصنع ضخم ولا تحتاج لتضافر عناصر علمية مختلفة كل ما في الأمر حشرة أبدع الله في خلقها فكان ما كان منها من غرائب تكتشف إلى الآن.

فالعسل بالإضافة إلى السّكريات التي يحتوي عليها مثل الفركتوز والكلوكوز يحتوي أيضا على كثير من المعادن منها: المغنسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم وكلوريد الصوديوم وكبريتات الحديد، والفسفور.

في النهاية لسنا بصدد الحديث عن الإعجاز في القرآن الكريم لأن التحدث عن هذا الأمر يحتاج لسرد مؤلفات عظام ولكن أردت أن أقف على بعض أنواع الإعجاز في القرآن الكريم كدليل جوهري على أن القرآن الكريم كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

وأخيراً أود أن أطمئن كل مسلم غيور على دينه ، لا تخشَ من تلك المحاولات المستميتة التي يتفانى فيها أعداء الإسلام للنيل من القرآن الكريم واعلم أن الله U تكفل بحفظه وما عليك إلا أن تقرأ وتتدبر ما فيه من آيات وعظات وذكري للذاكرين.




ـ آية 23و24 سورة البقرة


ـ اى يجمعوا مالا لتأخذه لك


ـ السيرة النبوية لابن كثير جـ 1 ص 499


ـ سورة الانسان آية 3


ـ سورة الروم من آية 2-5

- الإسراء : 4-6


سورة يوسف إية 4


ـ دلائل النبوة للبيهقي (6/277) ومسند البزار برقم (2220)


ـ سورة النحل من الآية 68 إلى 69

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akhawat-aljannahway.ahlamontada.com/index.htm
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 35
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله   الأحد 4 نوفمبر 2007 - 4:18

جعلها الله في صحيفه حسناتك واثابك كل الخير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تائبة
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 596
العمر : 39
البلد : المغرب
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله   الخميس 6 مارس 2008 - 17:36

جزاك الله كل خير اختي
الحمد لله على نعمة الاسلام
اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ومبلغ علمنا..آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حاملة المسك
عضوة ذات همة


انثى عدد الرسائل : 396
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله   الخميس 6 مارس 2008 - 23:53

جزاكم الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم نضال
ملكة جمال المنتدى
ملكة جمال المنتدى


انثى عدد الرسائل : 2259
العمر : 49
البلد : فلسطين
المزاج : سعيدة
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله   الأربعاء 12 مارس 2008 - 0:51


_________________







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرد على شهبة القرآن ليس كلاما من عند الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات الإسلامية
 :: منتدى القرآن الكريم وعلومه
-
انتقل الى: