منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الشجرة الملعونة في التاريخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة العفو من الله
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 1879
دعاء :

مُساهمةموضوع: الشجرة الملعونة في التاريخ   الأربعاء 7 نوفمبر 2007 - 10:37

الشجرة الملعونة في التاريخ



بقلم الشيخ : سلمان بن يحي المالكي



إمام وخطيب جامع الفتح بالرياض




اليهود أضلُّ الملل ، لاح في ديانتها العوج والخلل ، أبان الله في كتابه أحوالهم تصريحاً وإسهاباً ، إيماءً واقتضاباً ، في مئات الآيات ، ووصفهم وصفاً مطابقاً عادلاً ، حذَّر منهم ووضعهم في مقدمة صفوف أعداء المؤمنين {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لّلَّذِينَ ءامَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ } [المائدة:82 ] .



واجهوا الإسلام بالعداء والإباء ، واحتضنوا النفاق والمنافقين ، وحرضوا المشركين وتآمروا معهم ضد المسلمين ، اكتوى المسلمون بنار عداوتهم وكيدهم ، تطاولت ألسنة السفهاء منهم على خالقهم ، جمع لهم نبيُّهم بين الأمر والنهي والبشارة والنذارة ، فقابلوه أقبح مقابلة ، كانوا معه في أفسح الأمكنة وأرحبها وأطيبها هواءً ، سقفُهم الذي يلظهم من الشمس الغمام ، وطعامهم السلوى طيرٌ من ألذِّ الطيور ، وشرابهم من العسل ، ويتفجَّر لهم من الحجر اثنتا عشرة عيناً من الماء ، فكفروا النعم وسألوه الاستبدال بما هو دون ذلك ، طلبوا الثوم والبصل والعدس والقثاء ، وهذا من قلة عقلهم وقصور فهمهم ، يعتقدون الصواب والحق مع من يشدِّد ويضيِّق عليهم ، عُرضت عليهم التوراة فلم يقبلوها ، أمر الله جبريل عليه السلام ،فقلع جبلاً من أصله على قدرهم ، ثم رفعه فوق رؤوسهم ، وقيل لهم : إن لم تقبلوها ألقيناه عليكم ، فقبلوها كُرهاً {وَإِذ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّواْ أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُواْ مَا ءاتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَ اذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }[الأعراف:171] .



ولما بُعث نبينا محمدٌ صلى الله عليه وسلم حرَّضوا الناس عليه وقاتلوه ، آذوه عليه الصلاة والسلام ، وتآمروا على قتله والغدر به مراراً ، همُّوا بإلقاء حجركبير عليه في بني النضير من أعلى بيتٍ كان يجلس تحته ، فأتاه خبر السماء ، وأهدوا إليه شاة مشوية فيها سمٌّ، فلاك منها عليه الصلاة والسلام شيئاً ، وضلَّ متأثراً بما لاكه منها حتى توفي ، ومكروا به – صلى الله عليه وسلم - فسحروه حتى كان يُخيَّل إليه أنه يفعل الشيء ولم يفعل، فكفاه الله وخلّصه من ذلك ، قوم يُشعلون الفتن ، ويوقدون الحروب ، ويبثُّون الضغائن ، ويثيرون الأحقاد والعداوات {كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ } [المائدة:64] .



يكتمون الحق ، ويحرفون الكلم عن مواضعه ، أصحاب تلبيس ومكر وتدليس :{ ياأَهْلَ الْكِتَـابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَـاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } [آل عمران:71] ينقضون العهود ، وينكثون المواثيق ، قتلوا عدداً من الأنبياء الذين لا تُنال الهداية إلا على أيديهم ، بالذبح تارة ، والنشر بالمناشير أخرى ، أراقوا دم يحيا ، ونشروا بالمنشار زكريا ، وهمُّوا بقتل عيسى ،وحاولوا قتل محمد صلى الله عليه وسلم مراتٍ ، ولا خير فيمن قتل نبياً { أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُم اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ } [البقرة:87 ] .



اليهود لنِعم الله وآلائه جاحدون ، إن أحسنت إليهم أساؤوا ، وإن أكرمتهم تمرّدوا ، نجاهم الله من الغرق مع موسى فلم يشكروا الله ، بل سألوا موسى إباءً واستكباراً أن يجعل لهم إلهً غير الله ، يعبدون الله على ما يهوون ، ولأنبيائه لا يوقِّرون ، قالوا لنبيهم : { لن نؤمن لك حتى نرى الله بأعيننا جهرة فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنظُرُونَ } [الذاريات:44]



قوم حُساد ، إن رأوا نعمةً بازغة على غيرهم سعوا لنزعها ، وفي زعمهم أنهم أحق بها ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن اليهود قومُ حسد ) [ رواه ابن خزيمة ] ، دمروا الشعوب والأفراد بالربا ، يستمتعون بأكل الحرام ، يستنزفون ثروات المسلمين بتدمير اقتصادهم ، وإدخال المحرمات في تعاملهم ، يفتكون بالمسلمين لإفلاسهم ، ويسعون إلى فقرهم ، يتعالون على الآخرين ، بالكبر تارة ، وبالازدراء أخرى ، يتعاظمون على المسلمين عند ضعفهم ، ويَذِلّون عند قوّتهم ، في أنفسهم أنهم شعب الله المختار ، وغيرهم خدمٌ لهم ، إنما خُلقوا لقضاء حاجاتهم ، ألسنتهم لا تتنزه عن الكذب والفحش والبَذاء ، قالوا عن العظيم سبحانه : يده مغلولة ، وقالوا عن الغني تعالى : إنه فقير ونحن أغنياء ، ورموا عيسى وأمه بالعظائم ، وقالوا عن المصطفى صلى الله عليه وسلم إنه ساحر وكذاب ، تتابعت عليهم اللعنات ، وتوالت عليهم العقوبات ، افتتنوا بالمرأة ونشروا التحلل والسفور ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( أول فتنة بني إسرائيل في النساء ) [ رواه مسلم ] دعَوا إلى الإباحية والفساد مع التستُّر تحت شعارات خداعة كالحرية والمساواة ، والإنسانية والإخاء ، يفتكون بالشباب المسلم ، ويغرونه بالمرأة والرذائل ، فُتنوا بالمرأة ، ويعملون جاهدين لفتنة غيرهم بها ، ضاعفوا جهودهم لإخراج جيل من المسملين خُواء ، لا عقيدة له ولا مبادئ ، ولا أخلاق له ولا مروآت ، يلوِّثون عقول الناشئة بتهييج الغرائز الملذات ، تارة بالمرئيات ، وأخرى بالفضائيات ، يحسدون المرأة المسلمة على سترها وحيائها ، يدعونها إلى السفور والتحلل من قيمها ، ويزيِّنون لها مشابهة نسائهم في ملبسها ومعاملتها ، ليحرفوها عن فطرتها ، يزيِّنون للشباب والمرأة الشهوات ، لينسلخ الجميع عن دينه وقيمه ، فيبقى أسيراً للشهوات والملذات ، قال الله عنهم {وَيَسْعَوْنَ فِى الأرْضِ فَسَاداً وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ } [المائدة:64] يهدفون لِهدم الأسرة المسلمة ، وتفكيك الروابط والأسس الدينية والاجتماعية ، لتصبح أمةً لا خطام لها ولا لجام ، ينشرون فيها الرذائل والفواحش ، ويدمِّرون الفضائل والمحاسن {ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مّنْ اللَّهِ وَحَبْلٍ مّنَ النَّاسِ وَبَاءوا بِغَضَبٍ مّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ } [آل عمران:112] .



جُبناءُ عند اللقاء ، قالوا لموسى {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هاهُنَا قَـاعِدُونَ } [ المائدة:24].



يفرون من الموت ، ويخشون القتال {لاَ يُقَـاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِى قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ } [الحشر:14] .



يحبون الحياة ، ويفتدون لبقائها ، ذهبوا في كفرهم شيعاً لا يحصون {تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى }[ الحشر:14] .



اختلافهم بينهم شديد ، ونزاعهم كليل ، الألفة والمحبة بينهم مفقودة إلى قيام الساعة ، قال تعالى : {وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَـامَةِ } [المائدة:64] .



طمَّ بغيهم ، وعمَّ فسادهم ، لا تُحصى فضائحهم ، ولا تُعد قبائحهم ، أكثر أتباع الدجال ، أمرنا الله بالاستعاذة من طريقهم في كل يوم سبع عشرة مرة فرضاً ، أفبعد هذا أهم شعب الله المختار أم هم أبناء الله وأحباؤه؟! ظلمٌ في الأراضي المقدسة ، إجلاءٌ من المساكن ، تشريدٌ من الدور ، هدمٌ للمنازل ، قتلٌ للأطفال ، اعتداءٌ على الأبرياء ، استيلاءٌ على الممتلكات ، نقض للعهود ، غدرٌ في المواعيد ، استخفاف بالمسلمين ، هتكٌ لمقدساتهم ، واغتيال لرموز المصلحين ، فالنصر عليهم لن يتحقق إلا برايةٍ يستظل فيها المقاتلون براية التوحيد ، ولن يكون إلا بالأخذ بالأسباب ، والرجوع إلى الله ، وتقوية الصلة به سبحانه ، قال تعالى : { إِن تَنصُرُواْ اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبّتْ أَقْدَامَكُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ فَتَعْساً لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَـالَهُمْ } [محمد:7، 8] .



وبهذا تقوى الأمة ، وتُرهب عدوها ، وإذا انغمست الأمة في عصيانها وغفلتها وبُعدها عن خالقها ، فالأقصى عنها يُقصى ، فعلينا إصلاح أنفسنا من الداخل بالتسلح بسلاح العقيدة قولاً وعملاً وواقعاً ، ولنحذر دسائس اليهود في تدمير المسلمين ، وواجبٌ علينا الحفاظ على شبابنا وصونهم من المغريات والمحرمات ، والاهتمام بنسائنا ، وشغلُهن بما ينفعهن في دينهن ، وعدم تعريضهن للفتن ، ومنعهن من التبرج والسفور والاختلاط ، وتحصين الجميع بالعلوم الشرعية ، وتكثيف ذلك في دور التعليم ، مع حسن الرعاية وكمال الأمانة في القيام بهم ، وعلينا السعي إلى إصلاح الأسرة المسلمة ، وأن لا نهزمها من داخل أروقتها بما تتلقاه مما يعرضه أعداؤها عليها ، ففي مراحل التاريخ لا يخلو منه عِقد إلا ولليهود في الإفساد يد .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akhawat-aljannahway.ahlamontada.com
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 37
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشجرة الملعونة في التاريخ   الخميس 8 نوفمبر 2007 - 23:24

جزيتي خيرا يا داعية
اللهم انصرنا عليهم وانصر دين الاسلام

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشجرة الملعونة في التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات الإسلامية
 :: المنتدى الإسلامي العام
-
انتقل الى: