منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجوهرة الصغيرة
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 138
العمر : 22
البلد : مصر
دعاء :

مُساهمةموضوع: النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت   السبت 17 نوفمبر 2007 - 11:13

مختارات صحفية :

في مصر والسودان وعشر دول بالقارة السمراء

النيل شريان الحياة .. مهدد بالموت


مجلة الاهرام العربي

التطور والتقدم واكتشاف المجهول هاجس الإنسان الفكري وتحديدا العقلي منذ أن دبت أنفاس الحياة علي وجه الأرض . وأغلب الظن أن وتيرة التطور ظلت وئيدة الخطوات دون طفرات علمية هائلة حتي بداية القرن الماضي .. ميلاد الثورة الصناعية في العالم فتوالت القفزات العلمية .. وارتفعت بدورها مئات الملايين من مداخن المصانع العملاقة وغيرها من النشاطات الصناعية المكثفة .. كانت لها آثارها الجانبية التي تجاوزت الخطوط الحمراء المسموح بها مناخيا ، وأصبحت تهدد الحياة بعد أن كانت تلك الانبعاثات الحرارية سببا في دخول الأرض العصرالحراري .. وعليه فقد أصبحت التغيرات المناخية من القضايا المهمة التي تشغل الرأي العام العالمي للدرجة التي لم تعد فقط من قضايا البيئة ولكن الأمن القومي العالمي . ولأن مصر وإفريقيا عموما من أولي القارات التي تواجه تلك المخاطر ، وأصبحت تتأثر بتغيرات مناخية خطيرة قد تنعكس علي مصادر المياه وعلي رأسها نهر النيل شريان الحياة لمصر والسودان وعشر دول إفريقية ، فإنه لابد من إعداد العدة مبكرا لمواجهة أية مشاكل مستقبلية قد تؤدي إلي جفاف هذا الشريان وهو ما ناقشته الندوة الإعلامية حول التغيرات المناخية التي نظمها معهد الأهرام الإقل
يمي للصحافة بالتعاون مع المنتدي العربي الإعلامي للبيئة والتنمية . نوه المهندس ماجد جورج - وزير الدولة لشئون البيئة - عن دور مصر قائلا : شاركت مصر المجتمع الدولي مشاركة إيجابية منذ طرح هذه القضية حيث وقعت علي الاتفاقية الإطارية للتغيرات المناخية عام 1994 ثم التوقيع علي بروتوكول كيوتو عام 1999 ثم عرض هذا البروتوكول علي مجلسي الشعب والشوري عام 2005 وتم التصديق عليه ودخل حيز التنفيذ بتوقيع الاتحاد السوفيتي علي هذا البروتوكول .

كما انبثقت عن بروتوكول كيوتو آلية التنمية النظيفة وهو يتضمن التزامات للدول المتقدمة بخفض الانبعاثات خلال الفترة من 2008 حتي 2012 بنسبة تصل إلي 2,5% عن حجم انبعاثاتها عام 1990 ونتجت عن ذلك آلية عرفت بتجارة الكربون أو شهادات الكربون وهي التي تسمح للدول الصناعية المتقدمة بخفض انبعاثاتها في الدول النامية أو في أية منطقة في العالم . وقد استفادت مصر حيث صدر قرار من رئيس مجلس الوزراء بتشكيل المجلس المصري لآلية التنمية النظيفة بوزارة الدولة لشئون البيئة وتشارك في هذا المجلس كل الوزارات والجهات المعنية والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني في تشكيل يمثل عناصر الدولة .

وبدأ النظر في هذه الآلية والتعامل مع المجتمع الدولي . ووصلنا من خلال المجلس إلي 36 مشروعا تمت الموافقة عليها وسيتم تنفيذها في مصر . وبلغ حجم الاستثمارات في هذه المشروعات حوالي 1,1 مليار دولار كلها تؤدي إلي خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون ويتم التركيز في هذه المشروعات علي الطاقة الجديدة والمتجددة والتوسع في استخدام الغاز الطبيعي وغاز الميثان وتوليده من المدافن الصحية . وهناك شقان رئيسيان في قضية التغيرات المناخية : الأول هو التخفيف ، أي الحد من غازات الاحتباس الحراري وترشيد الطاقة حيث تم بحث ـ في المجلس الأعلي للطاقة في اجتماعه الأخير ـ إنشاء جهاز لمراجعة الطاقة يكون هدفه التعاون مع جميع الوزارات من خلال برامج وسياسات وتشريعات وقوانين تؤدي إلي ترشيد الطاقة في مصر ، حيث إن مؤشر كثافة الطاقة فيها مرتفع بشكل واضح مقارنة ببعض الدول العربية والأوروبية . أما الثاني فهو التأقلم أي التأثيرات التي تنتج عن التغيرات المناخية .

هناك توقعات بأن تأثير التغيرات المناخية ينتج عنه ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض من 5-6 درجات خلال هذا القرن وارتفاع مستوي سطح البحر حتي متر ونصف المتر وستكون الدول النامية أكثر عرضة لهذه التأثيرات . فهناك تأثيرات قد تحدث علي منطقة الدلتا والسواحل والمناطق المصرية ومياه نهر النيل والشعاب المرجانية في البحر الأحمر وظهور بعض الأمراض . هناك سيناريوهات متفائلة وأخري حادة جدا لما يمكن أن يحدث . فكان لابد في مصر من إدراك ذلك تماما وإعطاء الدراسات والأبحاث حقها حتي نتعرف علي الواقع وحجم التأثير وبالتالي اتخاذ الإجراءات في الفترات المقبلة . ولايجب التسليم بالقضية إذ إن التهديدات قائمة فعلا ولا يجب تجاهلها فقد أصبحت حقيقة مؤكدة .

وحتي يتم إعطاء كل ذي حق حقه ، فإن وزارة الري تقوم ببحث هذه القضية منذ التسعينيات ولكن في الفترة الأخيرة زادت الدراسات والأبحاث . فهناك برامج ونماذج رياضية لدراسة حجم التأثيرات المتوقعة نتيجة ارتفاع سطح البحر علي جميع الشواطئ والسواحل المصرية . الدلتا والتغير المناخي الدكتور ضياء الدين القوصي - مستشار وزير الري والموارد المائية - يشير إلي أهمية نهر النيل قائلا : إن الحياة في دول حوض النيل ومنها مصر ترتبط بالنيل فهو يمد المصريين ـ كمثال ـ بحوالي 95% من المياه . ويأتي النيل من ثلاثة مصادر مختلفة حيث يمكن تقسيم حوض النيل إلي ثلاثة أقسام : الأول هو حوض هضبة البحيرات الاستوائية والثاني هو حوض الهضبة الإثيوبية والثالث هو حوض منطقة السدود وبحر الغزال . ما يصل إلي النهاية عند أسوان من الهطول المطري الذي يسقط علي هذه الأحواض الثلاثة لا يزيد علي 5%. ويصل عند أسوان 84 مليار متر مكعب بينما الهطول المطري يصل إلي 1600 مليار متر مكعب . وتشير التوقعات إلي إمكانية نقص في الهطول المطري وبالتالي ما يسمي بالجريان السطحي . ويترجم الهطول المطري في النهاية إلي جريان سطحي الذي تستفيد منه دول الممر والمصب وهي مصر والسودان . والزيادة و
النقص في الإيراد الطبيعي يعدان مشكلة . لأن الزيادة قد تحتاج إلي سعة تخزينية أكبر قد لا تكون موجودة في بحيرة ناصر وأيضا منخفضات توشكي تعتبر سعة تخزينية والمفيض الموجود في جسم السد العالي يسمح لنا بصرف أية كميات زائدة قد تكون أكبر من هذه السعة وبالتالي تهدد جسم السد أو المنشآت المقامة علي نهر النيل . وانخفاض الإيراد الطبيعي عن المستويات يعود بنا إلي العصور التي أكل فيها المصريون كل ما يمشي علي أربع بما في ذلك القطط والكلاب . أيضا الـ 95% الخاصة بنهر النيل تعني أن هناك 5% أخري وهي عبارة عن الأمطار التي تسقط علي السواحل : البحر الأحمر والبحر المتوسط بجانبيه الساحل الشمالي والشرقي وشبه جزيرة سيناء .

هذه الـ 5% تساوي في أهميتها الـ 95% في المناطق التي تقع علي الوادي ودلتا نهر النيل لأنه لنقل متر مكعب مياه من الوادي والدلتا إلي الصحراء الغربية تكون له أهمية خاصة نظرا لوجوده ووقوعه في هذا المكان علي وجه التحديد . كوارث ساحلية وأوضح الدكتور محمد عز الدين الراعي - أستاذ الدراسات البيئية وعلوم البحار جامعة الإسكندرية - أن أهمية الإشارة إلي المناطق الساحلية تعود إلي وجود مصادر المياه والزراعة وتعداد كبير من السكان . والتغيرات المناخية ككل تؤثر علي جميع قطاعات الدولة بلا استثناء من الصحة إلي الاقتصاد إلي السياحة وغيرها .

قامت مجموعة دولية - المتحدث كان عضو فيها - بإعداد تقرير بعنوان - الطاقة وتغير المناخ - تم الإعلان عنه يوم 22 يونيو الماضي في لندن في مجلس الطاقة العالمي . ويشير التقرير إلي أن النمو الذي يمكنه أن يعول علي الإنتاج النظيف للطاقة وتكنولوجيات الاستخدام النهائي التي تساعد علي تثبيت أو خفض الغازات الدفيئة هي ممكنة ويمكن الوصول إليها . وأثبت التقرير أن السياسات الحافزة للاستثمارات المطلوبة غير موجودة وأن الإطار الزمني للانتشار الفعال يترجح فيما يختص بالتكنولوجيات لكل دولة علي حدة . التكلفة المتزايدة من الأرجح أن تسفر عن أسعار أعلي للطاقة بالنسبة لكل فرد . مفتاح النجاح في تثبيت الغازات الدفيئة في المدي القصير إلي المتوسط وتقليصها أو فك ارتباطها للنمو الاقتصادي علي المدي الأطول معلق بسياسات الطاقة الحكومية : فلا يمكن رفض الطاقة النووية مثلا بمد أمد الترخيصات القائمة في محطات القوي النووية والطاقة النووية والتحول المستمر نحو استخدام الوقود البديل مثل الغاز الطبيعي والانتشار المستمر للتكنولوجيات المتجددة . و التركيز في آلية التنمية النظيفة . وعلي المدي المتوسط حتي 2012 يجب العمل علي تثبيت الغازات الدفيئة من خلال تحسين الكفاءة والكتلة الأحيائية والقوة النووية وقوي الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الجوف أرضية واقتناص غاز ثاني أكسيد الكربون ودفنه في الخزانات الأرضية وتم استخدامها منذ حوالي 30 سنة في آبار البترول قرب نضوبها حيث تتم تغذيتها ببعض الغازات فتدفع بقايا الغاز بين حبيبات الصخور لتخرج خارجها . وتبلغ قدرة الدنيا علي استيعاب غاز ثاني أكسيد الكربون المنتج من استهلاكات كل العالم ليدفن في باطن الأرض في آبار البترول المشرفة علي النضوب حوالي 900 سنة مقبلة . وأخيرا علي المدي البعيد حتي سنة 2050 فإن هذه السياسة مرتبطة بفك الارتباط بين التنمية الاقتصادية وبين إنتاج الغازات الدفيئة وهو ما يلقي الضوء علي الاستخدام المستقبلي لطاقة الهيدروجين والجيل الرابع من الطاقة النووية واحتجاز الكربون . دور الإعلام و اتفقت كل من الدكتورة هويدا مصطفي - مستشار معهد الأهرام الاقليمي للصحافة - والأستاذة رندة فؤاد - رئيس المنتدي العربي الإعلامي للبيئة والتنمية - علي أهمية الدور الإعلامي في نشر الوعي بين الجماهير . فقالت د . هويدا إنه علي الرغم من أن قضية التغيرات المناخية اتخذت كشعار ليوم البيئة العالمي هذا العام لكنها قضية لها تاريخها حيث يعاني العالم منذ سنوات متعددة آثار هذه الظاهرة وكثير من التقارير الدولية تناولتها . فهذه القضية المهمة التي تشغل اهتمام العالم كانت مثار اهتمام لجميع مؤسسات الدولة المختلفة . وإن الإعلام يشارك بدور كبير جدا في تبني هذه القضية والتصدي لها والمشاركة في التعريف والتوعية بها وأيضا إلقاء الضوء علي جميع الجهود التي تقوم بها المؤسسات المعنية من أجل الحد من هذه الظاهرة وإدارة الأزمة التي تخلفها ظاهرة التغيرات المناخية . في حين قالت الأستاذة رندة إن الإعلام هو أحد القطاعات الرئيسية في المجتمع التي تحمل عبء التصدي للقضايا الحيوية مثل قضية التغير المناخي وكثير من الأزمات الأخري . كما أن هناك تحديات تواجه الإعلام في تناول تلك القضايا بالإضافة إلي أهمية خلق وعي مجتمعي مشارك وعلي دراية بكل المتغيرات التي تجري من حولنا ، حيث إن الإعلام هو القطاع الوحيد القادر علي أن يكون حلقة الوصل بين صانعي القرار وبين مخططي التنمية من جهة وبين القاعدة العريضة من الجماهير من جهة أخري لدعم الشراكة بينهما من أجل تحقيق التنمية المستدامة . كما أكد الدكتور مصطفي كمال طلبة - رئيس المركز الدولي للبيئة والتنمية - ضرورة التواصل بين الإعلام والمتخصصين . ويري أنه إذا لم يتصد الإعلام ثم الجمعيات الأهلية لقضية من قضايا البيئة لن يتحرك سواء الدولة أم العالم إلا إذا صدرت حركة من المستوي القومي والشعبي . وقد كشف السير ديريك بلامبلي - سفير المملكة البريطانية بالقاهرة وأحد ضيوف المؤتمر - عن أنه في بريطانيا وبالطبع داخل الاتحاد الأوروبي تم اتخاذ بعض القرارات بخصوص الانبعاثات داخليا حيث تم الالتزام بتخفيضها بمعدل يتراوح ما بين 20-30% بحلول عام 2020 وذلك في حالة التزام الدول الأخري بنفس الطريقة لأن فاعلية القرار تكون في وجود وفاق دولي . كذلك هناك تشريع جديد يستهدف تخفيض 60% من الانبعاثات في بريطانيا بحلول عام 2050 وهي مبادرة من قبل الحكومة البريطانية داخليا مع شركائنا الأوروبيين ولكن المهم التوصل إلي إطار دولي في هذا الشأن . وفي مصر ، هناك تعاون مع وزارة البيئة حيث كان المبعوث البريطاني للتغير المناخي في زيارة منذ شهر . ومصر من الدول التي قد تكون معرضة بشكل ملحوظ للآثار السلبية لهذه الظاهرة ، وهو الحال مع العديد من الدول الأخري لكن المهم هو التنسيق والتحضير وهو ما يتحقق بتأييد ودعم المجتمع والصحفيين والدبلوماسيين . فمثلا هناك فرص للاستثمار في مجال الطاقة المتجددة من خلال آلات أدخلتها بعض دول الاتحاد الأوروبي تسمي آلات التنمية النظيفة . الأمم المتحدة في مواجهة تغيرات المناخ كشف الدكتور السيد صبري منصور - المشرف علي وحدة التغيرات المناخية بوزارة البيئة ومنسق اللجنة الوطنية لآلية التنمية النظيفة - عن أنه في الستينيات والسبعينيات كان الصحفيون والعلماء يكتبون كثيرا عن تأثير التغيرات المناخية . قام كل من منظمة الأرصاد العالمية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بإنشاء ما سمي بالهيئة الحكومية الدولية المعنية بالمناخ وهي تعتبر الذراع العلمية لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ . كما أنها مقسمة إلي ثلاث مجموعات رئيسية : الأولي معنية بالأساس العلمي لتغير المناخ والثانية معنية بمخاطر تغير المناخ وطرق التأقلم معه والثالثة معنية بمسببات تغير المناخ وإمكانات الحد من انبعاثات احتباس الغاز الحراري . وتوصلت نتائج هذه الهيئة عام 1990 إلي أن هناك ظاهرة حقيقية هي تغير المناخ ولها آثار سلبية وتتفاوت من مكان إلي آخر . في هذا التوقيت تنبهت دول العالم إلي ضرورة التكاتف وإيجاد حل لهذه الظاهرة . ومن هنا بدأ التفكير في اتفاقية الأرض في ريو دي جانيرو عام 1992، ومنذ 1992-1994 كانت هناك مفاوضات ما بين الدول المختلفة لوضع إطار الاتفاقية التي أطلقوا عليها اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ . في هذا التوقيت أيضا كانت اتفاقية مكافحة التصحر واتفاقية التنوع البيولوجي وهناك علاقة وثيقة بين الثلاث اتفاقيات لأن تغير المناخ يؤثر تأثيرا مباشرا علي التصحر والتنوع البيولوجي . وفي منتصف العام يعقد اجتماع لا يحضره وزراء البيئة ولكنه تمهيدي لمؤتمر الأطراف تناقش فيه جميع قضايا تغير المناخ سواء في محاور التهديد أم في التخفيف أم التأقلم والتكيف معها . ويوجد في هذه المؤتمرات جزآن رئيسيان : هما هيئة المشورة العلمية والتكنولوجية وتعني بالموضوعات الجديدة ثم هيئة التنفيذ وتعني بم تم الاتفاق عليه وكيفية تنفيذه . في الفترة الأخيرة تزايدت الاجتماعات ، خصوصا بعد تكوين مجموعة الالتزامات المستقبلية كان هناك توجه في الدول المتقدمة وأيضا الولايات المتحدة - أنها لا تري أن تنضم - أن هناك دولا بازغة سريعة النمو وعلي رأسها الصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا والمكسيك . الانبعاثات من هذه الدول متزايدة لأن معدلات تنميتها عالية جدا وبالتالي يجب أن تكون عليها التزامات وبالتالي كانت هناك مقاومة شديدة من الدول النامية وعلي رأسها الصين . وبدأ التفاوض مع هذه الدول للحد من انبعاثاتها وكان هناك نوع من الضغط . وأبدت الولايات المتحدة استعدادها بالالتزام مقابل التزام هذه الدول . علي ضوء هذا الكلام كان هناك موقف جديد لمصر وهو مطروح للنقاش في الاجتماع الثاني للجنة الوطنية للتغير المناخي التي ستجتمع في أقرب وقت لتبادل الأفكار ما بين الخبراء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المستبشرة
المديرة العامة
المديرة العامة


انثى عدد الرسائل : 933
العمر : 43
البلد : المدينة المنورة
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت   السبت 17 نوفمبر 2007 - 17:43

ماشاء الله تبارك الله بارك الله فيكِ ابنتي الحبيبة دمتِ بحفظ الرحمن

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akhawat-aljannahway.ahlamontada.com/index.htm
نسيم الجنة
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 1748
العمر : 44
البلد : مصر
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت   السبت 24 نوفمبر 2007 - 6:38

الله يحفظ لنا النيل و يبارك فى ارض الاسلام عموما شرقا و غربا

بارك الله فيكى حبيبتى الجوهرة الضغيرة و سلمت يداكى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 35
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت   السبت 24 نوفمبر 2007 - 11:26

تسلمي جوهرتي علي الموضوع
بارك الله فيكي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم نضال
ملكة جمال المنتدى
ملكة جمال المنتدى


انثى عدد الرسائل : 2259
العمر : 49
البلد : فلسطين
المزاج : سعيدة
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت   الأحد 25 نوفمبر 2007 - 4:14


_________________







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النيل شريان الحياة..... مهدد بالموت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات العــامة
 :: منتدى الحوار العــام
-
انتقل الى: