منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 رفقة الرسول في الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة العفو من الله
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 1879
دعاء :

مُساهمةموضوع: رفقة الرسول في الجنة   الثلاثاء 1 يناير 2008 - 4:04

رفقة الرسول في الجنة

عبد الله الشرقاوي



الخطبة الأولى:

أما بعد:

عباد الله: أوصيكم ونفسي بتقوى الله - عز وجل - والعلم بطاعته والحذر كل
الحذر من مخالفته ومعصيته قال - تعالى -: فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن
تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم.

أيها الأخوة والأخوات في الإسلام: بين أيدينا الآن حديث نبوي شريف يحمل
البشرى لكل مسلم ومسلمة، والبشارة طبعاً لا تكون إلا لمن كان مسلماً، وتلك
هي الغاية المثلى من بعثة الأنبياء والمرسلين على مر العصور والأزمان قال
- تعالى -: كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل
معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وقال - تعالى - في حق
رسوله سيدنا محمد يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً وبشر المؤمنين بأن لهم من الله
فضلاً كبيراً ولا تطع الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله وكفى
بالله وكيلا.

فاسمعوا معي رحمكم الله إلى هذا الحديث النبوي الشريف الذي رواه الإمام
مسلم في صحيحه عن ربيعة بن كعب الأسلمي قال: كنت أبيت مع رسول الله فآتيه
بوضوئه وحاجته فقال لي: سل؟ فقلت: أسألك مرافقتك في الجنة فقال: أو غير
ذلك؟ قلت: هو ذاك قال: فأعني على نفسك بكثرة السجود.

أيها المسلمون: بعد أن استمعنا إلى نص الحديث تعالوا بنا لنستفيد منه
الفوائد الكبيرة والمعاني العظيمة كيف لا وهو قول من لا ينطق عن الهوى ومن
جاء من عند الله - تعالى -بالحجة والهدى والشريعة المثلى، فهذا الصحابي
الجليل ربيعة بن كعب الأسلمي كان من فقراء الصحابة، ولا ننسى أيها الأخوة
المؤمنون أن الفقراء هم أول أتباع الرسل والأنبياء، وهم الذين يسارعون إلى
الإيمان والتصديق بما جاء من عند الله - تعالى -، لأنهم كانوا مضطهدين في
قومهم كما هم دائماً، يحسون بالظلم بل يعيشون صباح مساء في ظلم الأسياد
والكبراء من الأغنياء والمترفين قال - تعالى -حكاية عن قوم نوح: قالوا
أنؤمن لك واتبعك الأرذلون قال وما علمي بما كانوا يعملون إن حسابهم إلا
على ربي لو تشعرون وما أنا بطارد المؤمنين إن أنا إلا نذير مبين.

وجاء كفار قريش يطلبون من الرسول إن أرادوا أن يدخلوا في دينه-ألا يجمع
بينهم وبين الفقراء والعبيد في مجلس واحد، فأنزل الله - تعالى -عليه
ناهياً إياه عن سماع طلب الكفار هذا لأن أولئك الفقراء أعظم منزلة عند
الله من هؤلاء الأغنياء المتكبرين على الخضوع لأمر الله قال - سبحانه -:
{ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم
من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين}.

فربيعة بن كعب الأسلمي كان من فقراء الصحابة وكان من أهل الصفة الذين
يأوون إلى مكان في مسجد الرسول سُمي بالصفة، لأنه ليس لهم بيت يؤويهم،
وكان ربيعة ملازماً لخدمة الرسول يبيت عند باب بيته لأداء خدمته فيأتيه
بما يطلب من ماء للوضوء وغير ذلك، وبقي على هذه الحالة حتى انتقل الرسول
إلى الرفيق الأعلى. وما أشرفها من خدمة وما أعظمها من مهنة! وما أكرمه من
عمل! وقد لاحظ الرسول حرص هذا الصحابي على خدمته فأراد أن يكرمه بأمر
يفرحه به ويخفف عنه فقره، ولكنه ترك اختيار ذلك لربيعة فقال له: سل أي
اطلب ما تحتاجه وتتمناه نفسك، ولعل أول ما يتمناه الفقير المعدم أن يرزق
مالاً وبيتاً يسكنه، وهو طلب لا عيب فيه بالنسبة لفقير محتاج، هذا من جهة،
كما نلاحظ أن الرسول وهو المخدوم لم يرض أن يستغل خدمة الرجل دون أن يكرمه
كما هو حال أكثر أغنيائنا اليوم، فهم يحبون دائماً أن يكونوا مخدومين دون
أن يقدموا لمن يخدمهم أي تكريم بل حتى أي حق من حقوق الخادم العامل ليل
نهار، وفي هذا درس لمن كان مخدوماً من طرف خدامين سواء في البيت أو في
العمل، أن يكرموا من يخدمهم ويؤدوا لهم حقوقهم كاملة غير منقوصة.

فما تظنون معشر المسلمين والمسلمات أن يكون طلب الصحابي وأمنيته من طرف
رسول الله؟ لقد كان ربيعة الصحابي الخادم لرسول الله يتطلع لأعظم أمنية لا
يفكر ولا يريد غيرها فأجاب رسولَ الله قائلاً: أسألك مرافقتك في الجنة!
الله! فهو لا يسأل بلوغ الجنة فحسب، وإنما يسأل الفردوس الأعلى ليكون مع
رسول الله فلا يفارقه أبداً، وأدرك رسول الله أنه طلب لا يدرك إلا بعد
عناء وجهد وليس أمراً قريب المنال والله - سبحانه - هو الذي يعطي هذه
المنزلة لمن هو أهل لها فقال له: ((أو غير ذلك)) يعني مما هو أهون أو أقل،
وألح الصحابي ربيعة على طلبه وقال للرسول: هو ذاك، وذاك اسم إشارة للبعيد
ليدل على تطلعه لهذه الأمنية مهما بعدت وصعب الوصول إليها، لكن الله -
تعالى - لا يصعب عليه شيء، وهنا يأتي الدرس النبوي التربوي لربيعة ولكل من
يتمنى أمنيته العظيمة فيقول له الرسول: ((فأعني على نفسك بكثرة السجود))
أي إذا أردت الوصول إلى هذه الأمنية بأن تكثر من الصلاة وتتقرب إلى الله
بمناجاته، فكل سجدة تسجدها لربك تزداد منه قرباً وتنال بها جنته ورضوانه،
وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد وقد روى الإمام مسلم عن ثوبان قال
سمعت رسول الله يقول: ((عليك بكثرة السجود فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك
الله بها درجة ومحا عنك بها خطيئة)).

نفعني الله وإياكم بالقرآن المبين وبحديث سيد الأولين والآخرين وأجارني وإياكم من عذابه المهين.



الخطبة الثانية:

أما بعد:

عباد الله: لكل إنسان أمنية في حياته يسعى من أجلها، ويحرص على بلوغها،
ويضحي بكل ما لديه ليصل إليها، والشباب عموماً أكثر تطلعاً للأماني وأكثر
همة في السعي إليها، وأمنيات شبابنا اليوم هي الحصول على شهادة عليا،
وزواج ومنصب ومال ومنزل فاخر وسيارة مريحة ومكانة اجتماعية، وغير ذلك من
الأماني الدنيوية التي لا حصر لها ولا حد لنهايتها، وقليل قليل من الناس
من تجده يتمنى الأمنية العظمى وهي نيل رضا الله وبلوغ جنته التي أعدها
للصالحين من عباده، فإذا تمنى المسلم والمسلمة أمنية دنيوية مباحة فلا
ينبغي له أن يتخذها هدفاً كلياً ومقصداً نهائياً، وإنما هي وسيلة من وسائل
هذه الحياة وزينتها التي أكرمنا الله بها، لنشكره عليها ونسخرها في طاعته،
ولكن لا يجب أن تشغلنا عن الهدف الأسمى الذي شمّر من أجله الصالحون
فأسهروا ليلهم وأظمأوا نهارهم وبذلوا أرواحهم وأموالهم لكي يصلوا إليها،
فلما فازوا بأمنيتهم سعدوا أعظم السعادة ونسوا كل ما أصابهم من هموم
الدنيا وأكدارها، ولذلك كان أحدهم إذا أصيب في المعركة وأدرك أنه نال
الشهادة في سبيل الله يصبح فرحاً مسروراً قبل أن تخرج روحه. فيصيح فزت ورب
الكعبة، غداً ألقى الأحبة محمداً وصحبه.

فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن أمنية رضا الله والفوز بجنته لا تنال
بإيمان القلب وحده وإنما تنال بطاعة الله، فها هو رسول الله يدل الصحابي
الجليل على الطريق إلى ذلك فيقول له: ((فأعني على نفسك بكثرة السجود)) ولا
ننسى أن من معاني السجود الخضوع لأمر الله وطاعته في السرو العلانية، فليس
المراد من السجود المذكور في الحديث ذلك السجود الصوري الخالي من الخضوع
والخوف من الله - عز وجل -، بل هو السجود الذي يكون بأداء ما فرض الله،
والابتعاد كل البعد عما حرم الله، والتواضع لعظمة الله، قال - تعالى -:
{وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم قالوا سلاماً}.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akhawat-aljannahway.ahlamontada.com
أمال
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 577
العمر : 52
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: رفقة الرسول في الجنة   الثلاثاء 1 يناير 2008 - 4:22

صلى الله عليه وسلم

جزاك الله خيراً

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljanah.ahlamontada.com/index.htm
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 35
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: رفقة الرسول في الجنة   الأربعاء 2 يناير 2008 - 19:35

صلي الله عليه وسلم
اللهم ارزقنا رفقته في الجنه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسيم الجنة
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 1748
العمر : 44
البلد : مصر
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: رفقة الرسول في الجنة   الثلاثاء 8 يناير 2008 - 9:37

نسأل الله رفقة رسولنا فى الجنه مع الصالحين باذن الله

اللهم امين

جوزيتى خيرا عزيزتى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم نضال
ملكة جمال المنتدى
ملكة جمال المنتدى


انثى عدد الرسائل : 2259
العمر : 49
البلد : فلسطين
المزاج : سعيدة
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: رفقة الرسول في الجنة   الخميس 28 فبراير 2008 - 8:55

اللهم أجعلنا من رفقة الرسول بالجنة اااامين




_________________







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تـاج الوقار
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 962
العمر : 29
البلد : قلب احبابي
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: رفقة الرسول في الجنة   الخميس 28 فبراير 2008 - 17:32

عليه افضل الصلاة وأزكى السلام

اللهم ارزقنا رفقة الحبيب المطصفى

جزاك الله خيرا اختي الكريمة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مؤمنة بربي
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 710
العمر : 31
البلد : THERE
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: رفقة الرسول في الجنة   الإثنين 28 أبريل 2008 - 7:07

الهي لاتحرمنا رفقة رسولك عليه الصلاة والسلام

_________________
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»لا إله الا الله محمد رسول الله «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رفقة الرسول في الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات الإسلامية
 :: المنتدى الإسلامي العام
-
انتقل الى: