منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة العفو من الله
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 1879
دعاء :

مُساهمةموضوع: تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)   الجمعة 22 فبراير 2008 - 4:03


سير الصالحين معالم يهتدى بها ، ومنارات يقتدى بآثارها ، والأزمان التي يعيش فيها
الإنسان مهما كانت نماذجها الرائعة إلا أنها في حاجة إلى قَبَسٍ خاص من نماذج
ذات طراز رائع ، فكيف إذا كانت النماذج الرائعة لا يكاد يراها الإنسان ، أو قل
يتعب في البحث عنها في مثل هذه الأزمان ... إنَّ دراسة التاريخ هي الكفيلة بدمج
القدوة في قلب الإنسان وجعلها تترعرع حية في حياته وإن مات أصحابها وتوارت
آثارهم في طيات القبور ؛ لهذا الهدف وأمثاله أحببت أن أعلّق نفسي بآثار الكرام
في تلك الأزمان ، وجعلت لقلمي مساحة يحاول فيها تكريس مفاهيم القدوة في سير
كُتّاب التاريخ بالأمس ، علّ قلبي أو قلب من يقرأ هذه الأحرف يطوف بها متأملاً
ليجد فيها بعض منارات الطريق . والله المستعان ! لقد جال قلمي بالأمس في سيرة
رسول الله صلى الله عليه وسلم بدءاً بالميلاد اليوم الذي أنار في المدينة كل
شيء ، وانتهاءً باليوم الذي انطفأ من المدينة كل شيء ، وكتبت هناك ما يمكن أن
يملأ قلب كل متأسٍ بنبيه صلى الله عليه وسلم ، واليوم أحاول جاهداً أن أتنفّس
في سير المصلحين من بعد الأنبياء ، بدءاً بعلم من أعلام الإسلام ، سيرة أقرب
رجل إلى سير الأنبياء ، ثاني رجل يطرق باب الجنة يوم القيامة ، ويدخل من
أبوابها الثمانية ، فيا لله أي قلم هذا الذي يتطاول ليكتب معالم من معالم هذه
النماذج الرائعة ؟!

أبو بكر : هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو ، ويكنى بأبي بكر ، ولقّب رضي
الله تعالى عنه بالعتيق قال صلى الله عليه وسلم : أنت عتيق الله من النار ،
وقيل إنما سمي لذلك لجمال وجهه ، وقيل لأنه كان قديماً في الخير ، ولقب بالصديق
، جاء ذلك في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لما صعد أحداً وعليه أبو بكر
وعمر وعثمان فرجف بهم قال : أثبت فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان . رواه البخاري
. وإنما لُقّب بهذا لكثرة تصديقه للنبي صلى الله عليه وسلم . وإجماع الأمة قائم
على تسميته بالصديق ، ولقّب كذلك بالصاحب ، قال تعالى : " إذ يقول لصاحبه لا
تحزن إن الله معنا " قال الحافظ : المقصود هنا أبو بكر بغير منازع . اهـ وثمة
درس : أن الأصل في الألقاب الحميدة والصفات الحسنة في أعراف الناس ألاّ تكون
إلا لأهلها ، وكذلك هي في ميزان الدار الآخرة ، يأبى الله تعالى أن تكون الشهرة
الصالحة إلا في حق أهلها الجادين في طلبها . ولا أعرف إلى تاريخ هذه الأسطر
أنَّ الناس أجمعوا على وصفٍ صالح لرجل يدب على الأرض إلا وله منه نصيب ! وهذه
شهادات الناس لا يمكن أن تلتقي في شخصية رجل إلا وقد عبّ منها حتى ارتوى وخرج
يسقيها الناس أو يسقيهم بعض سلسبيلها الرائع . وإذا رضي الله تعالى عن إنسان
فلا تسل كم هي الألسن المطبقة على حبه وذكره والشغف به وهل ذلك إلا بعض آثار
الحب ؟! فاللهم يارب دثّرنا بهذه الآثار ، واكتب لنا منها أوفر الحظ والنصيب .


ولد أبو بكر بعد عام الفيل بالاتفاق ، والخلاف في الزمن الذي ولدفيه بعد عام
الفيل ما بين سنتين وثلاث ، وثمة صفات خَلْقية يعرف بها هذا العلم كونه أبيضاً
، نحيف البدن ، خفيف اللحم ، حسن القامة ، خفيف العارضين ، أجنأ ـ أي ميل في
ظهره ـ لا يستمسك إزاره على بطنه ، غائر العينين ، دقيق الساقين ، يخضب لحيته
وشيبه بالحناء والكتم . ولا مزية في التاريخ لطول أو قصر ، كلا ! ولو كانت هذه
معالم فارقة في أوصاف الرجال لما كانت من أوصاف المنافقين المفلسين ، وقد قال
ربك فيهم " وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم " ولولا أنني
أريد أن أصف لك رؤيته لتعانق الأشواق بلقائه يومئذ لما كتبت فيها حرفاً واحداً
، والله المستعان !
تزوج من أربع نسوة أنجبن له ثلاثة ذكور وثلاث إناث : عبد الرحمن ، وعبد الله ،
ومحمد ، وأسماء ، وعائشة ، وأم كلثوم ، وليس من الصحابة من أسلم أبوه وأمه
وأولاده وأدركوا النبي وأدركه بنو أولاده إلا أبا بكر رضي الله تعالى عنه
وأرضاه .

كان في الجاهلية : من وجهاء قريش وأشرافهم وأحد رؤسائهم ومن أهم ما اشتهر به :
العلم بالأنساب ، ومع ذلك ما أُثر عنه أنه عاب نسباً لأحد ، أو ذكر مثلباً لقوم
، وقد قال السيوطي رحمه الله تعالى : رأيت بخط الذهبي ـ رحمه الله ـ من كان فرد
زمانه في فنه ... أبو بكر في النسب . اهـ وهؤلاء هم نجباء الأمة ، وهل رأيت في
حياتك رجلاً تشرئبُّ إليه الأعناق لا يملك من زاد العلم شيئاً ؟! إن مساحة
العلم أكبر مساحة تتقاذف فيها همم الرجال ، وعلى قدر غَرْفِهم من تلك المساحة
الشاسعة تتوسّع لهم صدور الأمة حباً وإجلالاً وتكريماً ! فكيف إذا كانت هذه
المساحة من العلم دقيقة لدرجة أنها لا تُعرف إلا عند أمثال أبي بكر ، وكيف إذا
كان صاحبها بمثل هذا الإتقان وتلك الجودة التي أصبح بها فرداً في زمانه .

وكان رضي الله عنه مثالاً لعون المستغيثين ، ونجدةً للمظلومين ، وأملاً للضعفاء
والمساكين لدرجة أن قال عنه ابن الدغنة حين لقيه مهاجراً : إنك لتزين العشيرة ،
وتعين على النوائب ، وتكسب المعدوم ، وتفعل المعروف . رواه البخاري . وعلق
الحافظ ابن حجر بقوله : وقد وصفه بنظير ما وصفت به خديجة رسول الله صلى الله
عليه وسلم وهذه غاية في مدحه . اهـ وصدق ابن الدغنة كيف يخرج من أرض مكة من هذا
حاله ، وتلك صفاته ؟! إن مثل هؤلاء صعب فراقهم ، وعزيز بعدهم ... وشنيء جداً
طردهم وإبعادهم . فيا لله متى كانت الأنانية في حياة الإنسان رفعة ؟! متى كانت
السلبية المقيتة في حياة إنسان تاريخ ؟ ! لله درك يا أبا الدغنة على هذه
الكلمات الرائعة ، هي نفس الكلمات والصفات التي قالتها خديجة لرسول الله صلى
الله عليه وسلم عندما عاد خائفاً من آثار الوحي لأول وهلة ، قالت هوّن عليك :
إنما هذه هي بعض صفاتك ولن يخذل الله تعالى من كان هكذا ... نحن في زمن يملأ
الواحد منا بطنه ثم يحترق العالم كله لا يضره منه شيء البتة . إن الرجال تقاس
بجديتها ، وحرثها على وجه الأرض ، وكتابة تاريخ أمتها ، وقبل ذلك بإيمانها
واستعلائها على الباطل . وصدق من قال : العظماء يولدون كما يولد الناس ،
والأرحام التي تقذف بالعظماء هي نفسها التي تقذف بالمفلسين ، وإنما الذي صنع
الفرق هو الفاصل بين الميلاد والوفاة .

أسلم ـ رضي الله عنه ـ بمجرد لقاء النبي صلى الله عليه وسلم وعَرْض الإسلام
عليه مباشرة ، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبت
، وقال أبو بكر : صدق ، وواساني بنفسه وماله ، فهل أنتم تاركوا لي صاحبي . رواه
البخاري . وثمة درس في غاية الأهمية : أن صفة المبادرة من أخلاق الرجال.
المبادرة خلق من أخلاق العظماء ، وهل يمكن أن يكون لأبي بكر ذكر لولا أنه بادر
حين وصلته الرسالة في أول لقاء ، وظلت هذه المبادرة هي الشرارة الأولى التي
كتبت على اسم هذا الرجل بعض التاريخ الذي يُقرأ اليوم على الأجيال ! المبادرة
خلق إيجابي في أي إنسان ، ولكم رأيت أنا وغيري في ساحات الدنيا مبادرين فنحبهم
، ونهفوا إلى صفاتهم ، ونذكّر بهم وحسبهم تلك الصفة ولو كانت في أعراض الدنيا ،
فكيف إذا كانت هذه الصفة في زاد الآخرة ، وتراث الأنبياء ؟! واللهِ ما رأيت في
حياتي إنساناً يتدثّر بها إلا أحببته ، وشرفت به ، وزان حديثي بذكره ، لا لشيء
إلا أنها ميراث من ميراث الصالحين . وحسبهم ذلك شرفاً ورفعة ! فليتأمّل قرّاء
هذه السيرة اليوم كم كانت المبادرة رفيعة في حق أبي بكر لدرجة أن يذكّر بها
رسول الله صلى الله عليه وسلم "فصدقني حين كذبني الناس " وهل رفع عكّاشة بن
محصن غيرها حين استثمر الحدث فقال بلهف هذه الصفة " اجعلني منهم فقال أنت منهم
" ولما حاول الآخرون اللحاق قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سبقكم
بها عكاشة " . ولكم رأيت ورأى غيري كثرة الأخيار يملؤون مجتمعات الأمة
ومؤسساتها ثم هم لا شيء كما قال الأول : تكاد الأرض لا تقلهم لكنهم لا يغنون في
أمر جلل ! وصدق من قال : لا يموت في الإنسان أعضاؤه لكن تموت همته وأحلامه !


ومضى أبو بكر بإسلامه عزيزاً ، وحين لامست شغاف قلبه هذه الأفراح طار بها فرحاً
، ورفض القعود على الأحلام ، وإنما راح يذيق التائهين بعض أسرار هذه الأفراح ..
بدأ يكتب آثار الدعوة على الواقع ، يمد في جذورها ، ويوسّع في دائرتها ، فأسلم
على يديه رجال لو لم يكن في التاريخ سواهم لكفى التاريخ بهم شرفاً ورفعة ،
ومعنىً ورسالة ! هم الزبير بن العوام ، وعثمان بن عفان ، وطلحة بن عبيد الله ،
وسعد بن أبي وقاص ، وعثمان بن مظعون ، وأبو عبيدة عامر بن الجراح ، وعبد الرحمن
بن عوف ، وأبو سلمة بن عبد الأسد ، والأرقم بن أبي الأرقم . ومن بقي في التاريخ
من الأجلاء لم يدخل ؟! لله در الصديق ، وهل هذه الهمة إلا همم الرجال الأوفياء
لتاريخ أمتهم ! هؤلاء هم جذر الدعوة وصرحها الميمون ، وإذا أردت أن تعرف حجم
هذه الدعوة فاقرأ سير هؤلاء الأفذاذ في التاريخ وسترى ماذا قدم أبو بكر لهذه
الأمة بهؤلاء الرجال , للهداية حق في تاريخ الإنسان حين يدرك معناها وأنها هبة
ومنحة ونعمة من الوهاب ، فينطلق يجوب الأرض ليقوم بشكرها ، وليسقي غيره
سلسبيلها ورحيقها الحالي .. لقد كتب أبو بكر بدعوته هذه أنفاساً له كإنسان على
وجه الأرض ، وبهذه الثمار عاش أبو بكر في الأمة حياً ، وسيظل إلى أن يرث الله
الأرض ومن عليها ! أفيكون جزاء هذه النعمة طول رقاد أيها الصالحون ؟! عيب في
تاريخ كل صالح على وجه الأرض أن يعيش نعمة الله تعالى ثم لا يكون له فيها أثرٌ
من شكر ! وأعظم شكر لهذه النعمة الرحيل بها إلى القلوب الضامئة ، والأنفس
الضائعة لتعود بآثارها آمنة مطمئنة ! إن هذه الآثار لم تكن هي الوحيدة فحسب !
بل قدم أبو بكر قبل ذلك بأهله ، وصية الله تعالى ، أقبل بهم كلهم أعواناً
للدعوة ، وجذراً للرسالة في وقت حاجتها ... وقد كان رضي الله عنه مع كل ما ذكرت
سهلاً ليّناً ، قريباً للناس يألف الناس ويألفونه .. إن الدعوة قبل أن تكون
هماً ورسالة هي كمٌّ من الأخلاق الرائعة في حياة الدعاة ، يمتلئ بها قلب صاحبها
فيعيش متفائلاً كريماً رائعاً بين من الذين يخالطهم ، وهل يمكن للتاريخ أن
يتوسّع للجفاة الأغلاظ ؟ هل يمكن أن يكون للقساة في تاريخ أمتهم صيتٌ يكتبون به
معالم الدعوة المباركة على وجه الأرض ؟ كلا ! وألف كلا ! إن من لم يستطع أن
يروّض نفسه ، ويصلح عيوبها كيف يمكن أن يؤثّر في غيره؟ أو يكتب في أوساط الدعوة
رجالاً يهتدون بأثره ، ويقبلون لمحاسن أخلاقه ؟ يمكن أن أقول من خلال هذه
السيرة أن يعود الواحد منّا لنفسه ليجدد بعض معالمها ، وحين تبرق نفسه جمالاً
روحياً ، وأملاً وتفاؤلاً يمكن أن يؤثّر في غيره أو يسهم في إقناعه بطريق
الإسلام ... وفي إسلام هؤلاء دليل صادق على هم الدعوة التي كان أبو بكر الصديق
يحملها ، إنَّ أبا بكر ضرب في الدعوة بأعظم سهم ، فكتب الله تعالى أن يأتي على
يديه رجال من نوع خاص في فكرهم ، وحياتهم ، وعملهم ، وهمهم ، إنني على قناعة
كبيرة أن الدعوة قبل أن تكون جهداً هي نية صادقة ، وهماً يعيش قلب الإنسان ،
ويستولي على فكره وحياته ، فإذا اجتمع في قلب الداعية ذلك ، وزانه تعبّد لربه ،
وأسرار بينه وبين خالقه ، وخبايا صالحه ، وتجمّل مع كل ذلك بأخلاق رائعة سارت
بآثاره الركبان ، وتحقق له على وجه الأرض الأحلام التي لازلنا نسمع بها في
التاريخ ، ولم تشهدها قلوبنا ، والله المستعان !

وللحديث صلة



صيد الفوائد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akhawat-aljannahway.ahlamontada.com
أم نضال
ملكة جمال المنتدى
ملكة جمال المنتدى


انثى عدد الرسائل : 2259
العمر : 49
البلد : فلسطين
المزاج : سعيدة
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)   الأحد 24 فبراير 2008 - 4:38


_________________







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نسيم الجنة
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 1748
العمر : 44
البلد : مصر
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)   الأحد 24 فبراير 2008 - 8:53

ابو بكر من الصحابه الجليلين و فى شخصيته اللين و الرقه و لكنه وقت الازمات قائد شديد و قد ظهر هذا فى محاربة الرده

نسأل الله ان يجمعنا به و بنبينا فى جنات النعيم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 35
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)   الأحد 24 فبراير 2008 - 13:59

رضي الله عنه وارضاه
جزيتي خيرا يا طالبة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تائبة
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 596
العمر : 39
البلد : المغرب
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)   الثلاثاء 26 فبراير 2008 - 12:30

جزاك الله خيرا اختي طالبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تأملات في سيرة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه!! (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
منتديات التاريخ الإسلامي
 :: تراجم العلماء والدعاة ونساء فاضلات
-
انتقل الى: