منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الموقف من الأحاديث الضعيفة والموضوعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة العفو من الله
مؤسسة المنتدى
مؤسسة المنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 1879
دعاء :

مُساهمةموضوع: الموقف من الأحاديث الضعيفة والموضوعة   الأحد 19 أكتوبر 2008 - 9:50




الموقف من الأحاديث الضعيفة والموضوعة

فإذاً -أيها الإخوة!- ماذا يكون
موقفنا من الأحاديث المنتشرة؟ وما هو موقف الرجل العادي من هذه الأحاديث المنتشرة
التي يسمعها والتي هي محفوظة في ذاكرته؟ فنقول: أولاً: طالب العلم عنده مراجع
يستطيع أن يرجع إليها، هناك إما نقاد كبار مثل الحافظ ابن حجر
رحمه الله، والحافظ الذهبي وغيرهما من العلماء الذين صنفوا الكتب وبينوا فيها درجات
الأحاديث، وبعض الكتب في الأحاديث المشتهرة على الألسنة تذكر درجات الأحاديث، وهناك
مصنفات في الأحاديث الموضوعة مثل الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني رحمه الله. وكذلك من المحدثين مثلاً العلامة الشيخ/ أحمد شاكر في جهوده في التعليقات على الأحاديث التي علق عليها،
وكذلك المحدث علامة الشام الشيخ/ محمد ناصر الدين الألباني في تعليقاته وفي كتبه التي ألفها ومن
أنفعها سلسلة الأحاديث الصحيحة و الضعيفة و ضعيف الجامع و صحيح الجامع وغيرها، وما يذكره سماحة الشيخ/ عبد العزيز بن باز علامة الجزيرة في بعض الأحاديث، فإنه من المهتمين بالأسانيد والعلل
جزاه الله خيراً. ثانياً: الرجل العامي الذي لا يستطيع أن يبحث ماذا يجب عليه؟
نقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ
الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [الأنبياء:7] .. الرَّحْمَنُ
فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً [الفرقان:59] يجب
اللجوء إلى الخبراء، إلى العلماء، فإذا لم تجد عالماً فعليك أن تسأل طالب علم موثوق
يرجع إلى كتب العلماء فيخبرك ما هي درجة هذا الحديث. كذلك عليك -يا أخي!- أن تواظب
على القراءة في الكتب التي تنتقي الأحاديث الصحيحة مثل كتاب رياض الصالحين فهو من أنفع الكتب، خصوصاً مع تعليقات الشيخ/ ناصر حفظه الله وهناك بعض الانتقادات على بعض الأحاديث، لكنه
كتاب جيد وممتاز، وبعض الناس يذهب إلى معارض الكتاب ويشتري كتباً لكن ماذا يقرأ
منها؟ الله يعلم، لو ما قرأ إلا تفسيراً مبسطاً للقرآن وواظب عليه وكتاب رياض الصالحين ، فهو شيء جيد، وشيء عظيم أن يفعل رجل عامي هذا
الشيء، ممتاز جداً أن يختم أو يقرأ كتاب رياض الصالحين للإمام النووي رحمه الله. والكتب في الأحاديث الصحيحة كثيرة، كـالصحيحين وغيرها. كذلك عليه أن يتجنب القراءة في الكتب ذات
الأحاديث غير الموثوق بها أو غير المميزة، لأن بعض الكتب تكثر فيها الأحاديث
الضعيفة والموضوعة مثل: بستان العارفين ، أو مثلاً: إحياء علوم الدين ، طبعاً طالب العلم قد يقرأ تخريجات الحافظ العراقي وغيره رحمهم الله لكن العامي يفتح كتاب الإحياء ويقرأ ولا يدري عن قيمة التخريجات التي تحته وهذه مشكلة،
ولذلك عليه أن يتجنب القراءة في كتبٍ لا يعرف درجة الأحاديث التي فيها، وهذه كتب
كثيرة منتشرة؛ كتب أذكار، وكتب أدعية، وكتب في السيرة، وإلى غير ذلك من الأشياء
التي تحوي الكثير من الأحاديث الضعيفة والموضوعة، فإذاً: باختصار يجب أن يجعل
قراءته في الكتب الموثوقة، وأن يرجع إلى الموثوقين الذين يبينون له درجة هذه
الأحاديث.






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akhawat-aljannahway.ahlamontada.com
بنوته تركوازيه
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1443
العمر : 30
البلد : ارضي سعودية
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الموقف من الأحاديث الضعيفة والموضوعة   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 4:03

جزاك الله رضاه والفردوس

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فداك يا اقصى
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 814
العمر : 35
البلد : عربية
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: الموقف من الأحاديث الضعيفة والموضوعة   الإثنين 20 أكتوبر 2008 - 7:45

جزاك الله خيرا يا طالبة الفردوس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموقف من الأحاديث الضعيفة والموضوعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات الإسلامية
 :: المنتدى الإسلامي العام :: منتدى الأحاديث الضعيفة والموضوعة
-
انتقل الى: