منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 نفس تشبع فهي راضية !!! ونفس لا تشبع فهي شاااكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمال
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 577
العمر : 52
دعاء :

مُساهمةموضوع: نفس تشبع فهي راضية !!! ونفس لا تشبع فهي شاااكية   الثلاثاء 16 أكتوبر 2007 - 12:08

نفس تشبع فهي راضية !!! ونفس لا تشبع فهي شاااكية

الصنف ألاول له نفس تشبع فهى راضيه

هذا العبد......

نجده راضيا قانعا بما رزقه الله جل وعلا فى هذه ألدنيا من مال وجاه,من صحة وبنين وبنات, وماعدا ذالك من

نعمه سبحانه وتعالى التى لا تعد ولا تحصى.


نراه دائما

مطمئن القلب لا يفتر لسانه عن شكر الله سبحانه وتعالى والثناء عليه جل وعلا بكل نعمه الظاهر والباطنة.

هذا العبد.......

أقل القليل يسعده ويرضيه,عيناه لا ترى ما أوتى غيره لآن ن نفسه غنيه شبعه,ترضى بما قسم الله

سبحانه وتعالى لها.

هذا العبد......

الكلمة الطيبة منك ترضيه والآبتسامه فى وجهه تملئه حبا وشكرا,فسبحانك ربى هو راضى وسعيد من اجل كلمه

أو إبتسامه.

هذا العبد........

إن ألححت عليه لكى يأخذ,فهو لا يأخذ,وإن اخذ سجد لربه شاكرا أن سخر له من أعانه على ما هو فيه.

قال تعالى

(
لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ

تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ
) البقرة


هذا العبد........

إن أسديت له معروفا جعله طوق فى عنقه,يحاول بكل جهده ان يرد إليك هذا المعروف,ومهما فعل ومهما رد

فهو يستشعر بأنه لم يفعل شيئا وأنه مازال مدين لك.

هذا العبد.......

يعلم ان الله جل وعلا قد فضل فى هذه الدنيا عباد عن عباد,وأن الآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلا.

قال تعالى:

(وَاللّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الْرِّزْق فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُواْ بِرَآدِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَت

أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاء أَفَبِنِعْمَةِ اللّهِ يَجْحَدُونَ ) النحل

وهو يعلم أن التكريم عند الله سبحانه وتعالى هو بالتقوى والعمل الصالح فقد قال المصطفى ألامين

صلوات ربى وسلامه عليه ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم )

فهو لم يغتر بهذه ألدنيا, فعيناه ناظره إلى جنان ربه جل وعلا ,فهو ينتظر نعيم ربه الخالد وفوزه وسعادته,التى ما

بعدها شقاء ولاحزن.

هو يعلم ماوعد الله جل وعلا عباده الصابرين

قال سبحانه وتعالى:

( قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم

بِغَيْرِ حِسَابٍ ) الزمر

(تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ ) هود

( إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُوْلَـئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ) هود

( سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ) الرعد

(الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُون ) النحلَ

(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ

تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً ) الكهف

فهنيئا لك ياصاحب هذه النفس,فأنت ممن رضى الله عنهم ورضوا عنه,آنت من السعداء فى الدنيا والآخره

بإذن الله,ستجد ماوعدك ربك جل وعلا حقا فإن الله لا يخلف الميعاد.

الصنف الثانى له نفس لا تشبع فهى شاكيه....

نجد أن هذا العبد:

دائم الشكوى لسانه لا يفتر عن الاعتراض على كل شيء فى حياته.

سؤال واحد يؤرقه ويتعسه طيلة حياته,وهذا السؤال هو.....

لماذا أنا ؟؟؟

ويعكس هذا السؤال فى حالا ت أخرى فيكون لماذا فلان أو فلا نه ولست آنا؟؟؟

هذا العبد:

تراه دائما عابس الوجه,عاقد الحاجبين,عيناه تلف وتدور فى رأسه لترقب ما حولها بنظرات زائغه,حزينة,شاكيه.

هذا العبد:

لا تطيق عشرته ولا تتحمل حتى ان تسمع صوته ولو لدقائق معدوده.

أنت تبادره بالسؤال عنه وعن أحواله,وهو يبادرك با لشكوى والتأفف والتذمر.

تحاول ان تقطع شكواه بقولك ( الحمد لله على كل حال ) فيجيبك بإكمال شكواه

وإن استحى منك رد عليك نفس قولك,ولكن على مضض وعدم رضى.

هذا العبد:

نفسه لا تشبع فمهما حاولت أن ترضيه وتسعده,نجده يطلب المزيد والمزيد.

ففي رأيه ان هذه هى مهمتك فى الدنيا,وأنك ما وجدت فيها الا لتلبى له طلبته ورغباته

وأوامره ألتى لا تنتهي حتى ينتهي هو والعياذ بالله.

هو كجهنم أعاذنا الله وإياكم منها لا يقول إلا ( هل من مزيد ).

هذا العبد:

حمل أسوء صفتين يحملها بشر وهما ( الحسد وعدم الرضى بالقضاء والقدر )

فا الحسد....

جعله لا يرى ما رزقه جل وعلا من جل نعمه الظاهره والباطنه.

نفسه لا تريد إلا ماعندك,إن رزق البنات,أراد البنين وقد نسى ان هناك من حرم كليهما.

إن عاش فى منزل جميل كرهه وتأفف منه,لا نه ليس ملكا له ولا ن عيناه ترى انه صغير فلماذا فلا ن وفلا نه

يمتلكون المنازل الجميلة ولست أنا؟؟؟

ونسى أن هناك من لا يجد حتى سقفا يؤويه.

إن أصابه مرض يكرر نفس لماذا أنا؟؟؟

ويضرب ألا مثال بكل من يعرف ممن متعوا بالصحة وهكذا يقضى عمره وهو يسأل نفس السؤال أللذى

لا يكل منه ولا يمل

فهو إنسان حاقد ناقم يتمنى أن لا تؤتى النعم لا حد غيره

وقد تحقق فيه قوله جل وعلا:

( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً ) النساء

أما صفته الثانية المذمومة فهى عدم الرضى بالقضاء والقدر

فنفسه المريضة الحاسده جعلته ينسى ان الله عزوجل قدر لكل منا حياته ونصيبه فى هذه الدنيا

وأن العبد منا لا يملك إلا أن يؤمن بالقضاء والقدر فما شاء الله كان وما لم يشاء لم يكن.

قال الرسول صلى الله عليه وسلم

عـن أبي العـباس عـبدالله بن عـباس رضي الله عـنهما، قــال:

كـنت خـلـف النبي صلي الله عـليه وسلم يـوماً، فـقـال : { يـا غـلام ! إني أعـلمك كــلمات:

احـفـظ الله يـحـفـظـك، احـفـظ الله تجده تجاهـك، إذا سـألت فـاسأل الله، وإذا اسـتعـنت فـاسـتـعـن بالله، واعـلم أن

الأمـة لـو اجـتمـعـت عـلى أن يـنـفـعـوك بشيء لم يـنـفـعـوك إلا بشيء قـد كـتـبـه الله لك، وإن اجتمعـوا عـلى أن

يـضـروك بشيء لـم يـضـروك إلا بشيء قـد كـتـبـه الله عـلـيـك؛ رفـعـت الأقــلام، وجـفـت الـصـحـف }.

[رواه الترمذي:2516 وقال: حديث حسن صحيح].


وفي رواية غير الترمذي:


( احفظ الله تجده أمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما

أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً )

نسى صاحب هذه النفس التى لا تشبع

أن الدنيا هى دار الحزن ودار الكبد وان كلا منا يحمل شكواه فى صدره ولا يبوح بها إلا لخالقه جل وعلا.

نسى

أنه لاسعاده ولا هناء إلا يوم أن يغفر الله لنا,وبرحمته يجعلنا من الفائزين والسعداء ويسكننا الدرجات العلى.

فياصاحب هذه النفس بئس العبد آنت لا نك حرمت نعمة الرضى

فبدلا من ان يمر عمرك وأنت تحمد ربك على جل نعمه عليك التى تدركها وآلتي لا تدركها

مر عمرك وأنت تشكوى ربك والعياذ بالله, وقد نسيت قوله صلى الله عليه وسلم

( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ،

وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له ) . رواه مسلم .


فيا صاحب هذه النفس

لن يملء جوفك إلا التراب,ولن تجنى سوى الذل والمهانه من كل من عرف نفسك الشاكية ألتى لا تشبع

والعياذ با لله.

عن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه، قال:

جاء رجل إلى النبي صلى

الله عليه واله وسلم فقال: ( يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس )؛ فقال:

{ ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس }.

(حديث حسن، رواه ابن ماجه:4102، وغيره بأسانيد حسنه].

اللهم إنى أعوذ بك من قلب لايخشع,ونفس لاتشبع وعين لا تدمع,وعلم لا ينفع,ودعوة لا يستجاب لها.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aljanah.ahlamontada.com/index.htm
ام جنه
إدارة المنتدى
إدارة المنتدى


انثى عدد الرسائل : 3944
العمر : 35
البلد : مصر
العمل/الترفيه : محفظة قرءان
دعاء :

مُساهمةموضوع: رد: نفس تشبع فهي راضية !!! ونفس لا تشبع فهي شاااكية   الإثنين 29 أكتوبر 2007 - 20:33

جزاكي الله خيرا حبيبتي علي الموضوع الرائع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نفس تشبع فهي راضية !!! ونفس لا تشبع فهي شاااكية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
المنتديات الإسلامية
 :: المنتدى الإسلامي العام
-
انتقل الى: