منتديات القصواء الإسلامية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتديات القصواء الإسلامية


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

 

 مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
أمال
مشرفة
مشرفة
أمال


انثى عدد الرسائل : 577
العمر : 58
دعاء : مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة 614435680

مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة Empty
مُساهمةموضوع: مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة   مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة Emptyالسبت 13 سبتمبر 2008 - 21:38



مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة
أ. داليا مصطفى شيمي


السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم؛

الإخوة الأكارم الدكاترة المحترمون:

أثابكم الله على كل حرف وكل لحظة تقضونها لأجل خدمة السائلين، فكم من فائدة كبيرة نلقاها في هذا الموقع الممتاز.

إخوتي الأحبة.. مشكلتي تكمن مع ابني الصغير (عمره سنة) إبراهيم منذ ولادته كان طفلاً صعباً، ودائم البكاء، وعانيت معه الكثير، لكن بحمد الله تجاوزت الأمور، وبعون الله فقط وبعد ستة أشهر من ولادته بدأنا بمعاناة جديدة معه ألا وهي مرضه الذي بدأ بالتدريج؛ وهو زيادة الشحنات في الدماغ، حيث بدأ فقط بإغماء بسيط لثانية كل أسبوعين، ثم في كل مرة يزداد ثانية إلى أن وصلنا في أحد الأيام إلى حالة التشنج الكبرى التي كادت تفقدني عقلي وروحي، الله يا رب لا يريها لعدو ولا صديق.. آمين.

وبدأنا بالعلاج، ومن أول جرعة الحمد لله استجاب للعلاج، ولكني بقيت دائمة الخوف الشديد من كل شيء في الحياة، لدرجة أني لم أعد أستطيع النوم إلا بعد أن داومت لفترة طويلة على الرقية الشرعية، حتى استطعت الخروج بسلام من الأزمة، والآن كل شيء تمام، وطبعاً قمنا بكل الفحوص اللازمة والتصوير المغناطيسي، ولم يظهر مع الدكاترة أي سبب مباشر.

كثير من الناس حتى المتعلمين للأسف يصرون أنه تلبس من الجن، وأنا أحياناً أظن بأنه حسد، حيث أصابه المرض بعد أن انتقلنا إلى بيت جديد ورائع، والطفل أيضاً كان ذا صحة ممتازة، حتى طبيبه الخاص لم يكن يصدق أني فقط أعتمد على الرضاعة الطبيعية، ولكن نقول قدر الله وما شاء فعل، نال هذا الطفل الكثير من الاهتمام والدلال، وأكيد وصلته مشاعر الخوف التي كانت عندي، وأنا بعد انتهاء الأزمة أصبحت عصبية، ولم أتعامل معه أو مع أخته كالسابق بهدوء أو بلطافة، حيث كنت أهتم جدّاً بطرق التربية الصحيحة، لكني أظن بأني كسرت كل القواعد المهم أخته تأزمت؛ بسبب الغيرة، وأصبحت صعبة جدّاً في التعامل، ومتمردة بعد أن كانت عسلاً وشهداً في طبعها.

أما هو فقد كان قبل فترة قوي المشية والبنية، وملامح قوة الشخصية لافتة لنظر الجميع، لكنه الآن دلوع يحب أن يلعب مثل أخته بالبيبي، ويهتم بها كما تفعل أخته وهذا طبيعي فمن يكبره بنت، أريد منك مساعدتي كيف أعيد التوازن لنفسي ولأولادي، وأعيد لكل منهما شخصيته التي رأيتها، وأشعر الآن أني فقدتها لسوء تصرفي، وهناك شيء مهم أنني وأبوه جدّاً نهرناه عن فعل الأغلاط مثلاً ضرب الأولاد لما كان يسبب لنا الإحراج، أو التخريب داخل البيت، أو يأخذ دائماً لعب أخته، الآن أحاول تغيير كل شيء بالاستعانة بالله ثم بكم، فأرجو أن تفيدوني بما يجب أن أفعله، وعذراً على الإطالة والتفصيل، وإن كنت أغفلت أمراً يهمكم معرفته فأنا على استعداد أن أرسله لكم، وجزاكم الله خيراً على كل شيء.



الحل:

الأخت الكريمة .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

ونشكر لك إطراءك، ونتمنى أن نكون دائماً عند حسن ظنكم، وبعد:

بالطبع بعد تعرض الطفل لأزمة صحية، ونتيجة لقلق الوالدين وعدم خبرتهما بالحالة، وخوفهما من عواقبها، أو ما ستئول إليه الحالة؛ فهم عادة ما يفرضان نوعاً من الحماية الزائدة للطفل رغبة في حمايته والتخفيف عنه، ويحدث ذلك بطريقة طبيعية من معظم الأسر، فكأن لسان حالهم يقول يكفي ما يعانيه فهل نفرض عليه أيضاً قواعد ضابطة لسلوكه، أو نؤخر له طلباً، ويتكاتف الجميع في تحقيق متطلباته، مع أبسط إشارة منه لطلب أي شيء، ونتكاتف أيضاً في التغاضي عن كل ما يخرج منه من سلوكيات غير مقبولة، ونظل نبرر له بأنه عانى كثيراً، أو نتيجة السخونة أصبح عصبيّاً، أو لو كان لا قدر الله تعرض لبنج مثلاً أو تخدير فنبرر ما طرأ على سلوكه بأنه نتيجة لذلك.

والحقيقة التي تغيب عنا هي أن الطفل في غاية الذكاء، ويفهم جيداً ما نقوم به، فيتعامل معنا وكأنها نقطة ضعف، ويسعى ليحقق منها كل ما يستطيع من مكاسب، بل بعض الأطفال في مشهد غاية في الطرافة، ولكنه مشهد تعليمي لا يمكن أن نتغاضى عنه؛ نجده بمجرد أن يرفض له طلب يبدأ اصطناعاً في أن يكح مثلاً، أو يظهر أنه لا يقوى على المشي، أو...، وذلك لتذكيرنا بأنه مريض ويجب علينا أن نلبي، وإلا فالوعكة الصحية قد عادت.

والآن وبعد ما تحدثنا حول ما يتم فعله عزيزتي دعينا نتحدث عما يجب فعله في حالة ابنك - حفظه الله وأخته لك ولوالدهما -:

1- أرجو أن تعيدي فحص الطفل مرة أخرى؛ لتتأكدي عزيزتي من حالته الصحية، فربما هناك بؤرة تحتاج لكشف دقيق، وتحتاج أن يهدأ الطفل أثناء رسم المخ.

2- عليك أن تسعي لإعادة تكييفه على ما كان عليه - تدريجيّاً - بأن تطلبي منه ما عليه من واجبات نحوك ونحو والده ونحو أخته، وتعامليه في الثواب والعقاب مثل أخته، وبالطبع بعيداً عن الضرب الذي لا أعتبره طريقة للعقاب، وإنما وسيلة لهدم البناء النفسي للطفل، وتعليمه أن جسمه يمكن أن يدفع كل الأثمان للآخرين، فلو أخطأ فلهم إهانة ذلك الجسم، ولو أثاب عليهم بإمتاعه، وبالطبع لذلك دلالات خطيرة تبعده عن الرقي الإنساني.

3- عليك أن تلزميه بالقواعد التي تعتمديها في بيتك، ولكن بمرونة قدر الإمكان، فابدئي مثلاً بتشجيعه على أعمال بسيطة جدّاً تتناسب مع عمره، وتكافئيه عليها؛ ليكون ذلك بمثابة تدعيم إيجابي، وربطه بما ستعتمد عليه في المكافأة حتى يتعلم الالتزام تدريجيّاً.

4- عليك أن تهتمي بـ"طبيعة الدور" والذي أعني به دوره كطفل ذكر، فحاولي أن تقدمي له ما يقدم للأطفال الذكور، وشجعيه على ذلك، خاصة أن الأخت الكبرى فتاة كما ذكرت حضرتك، ولا تقلقي فيمكننا أن نعلم الطفل هذا التمييز منذ الصغر وسيستوعبه، ويا حبذا لو اشترك الوالد في ذلك، بأن يقول مثلاً الرجال مع الرجال، أو يصطحبه معه للأماكن التي تجمع الذكور.

5- أما ابنتك العزيزة فعليك أن تعيدي لها ثقتها بنفسها، وثقتها في حبك لها، فمن المؤكد أنك قصرت في حقها لصالح طفلك وقت مرضه - عفا الله عنه -.

ويمكن ذلك من خلال توضيح الأمر لها وكأنها شريكة في المسئولية، فتوصلي لها أنه صغير، وأنك تحتاجين لدعمها لك لتربيته، وأنها شريكتك ومن تعتمدي عليها في مساعدتها لك، بالإضافة لإعادة الثقة والحب بينكما عن طريق التقرب الانفعالي بالاحتضان والتعبير عن الحب لفظاً وعملاً.

هذا عزيزتي ما يمكن أن أهمس في أذنك به، أتمنى أن أكون قد رددت على أسئلتك بما يمكن أن يفيدك، أعانك الله - تعالى-، وأتمنى طمأنتنا عليك وعليهما دائماً إن شاء الله.

http://www.islamonline.net:المصدر

_________________
مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة W6w20050420220333b64f6155
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aljanah.ahlamontada.com/index.htm
فداك يا اقصى
مشرفة
مشرفة



انثى عدد الرسائل : 814
العمر : 39
البلد : عربية
دعاء : مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة 614435680

مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة Empty
مُساهمةموضوع: رد: مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة   مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة Emptyالأحد 14 سبتمبر 2008 - 18:35

موضوع رائع و مفيد جدا لكل ام

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرض طفلك قد يكون ضعف أو قوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القصواء الإسلامية  :: 
منتديات الأسرة المسلمة
 :: منتدى الأسرة المسلمة السعيدة :: مشاكل وحلول
-
انتقل الى: